مقدار زكاة الفطر ومن تجب عليه إخراجها وحكم إخراج هذه الزكاة مالاً ووقت إخراجها

زكاة الفطر لها مقدار ثابت لا يتغير بتغير السنين فقد فرضها رسول الله صلى الله عليه وسلم على كل من الذكر والأنثى والصغير والكبير بمقدار صاع واحد من شعير أو صاع من تمر أو صاع من زبيب أو صاع من أقط،  والصاع الواحد هو ما يساوي تقريباً عدد ثلاثة كيلو جرامات من الأرز، فإذا وجد الشخص ما يزيد عن حاجته وكفايته في يوم العيد بمقدار صاع واحد وهو ثلاثة كيلو جرامات من الأرز فعليه أن يخرج مقدار الصاع زكاة للفطر، أما إذا وجد شخص ما يزيد عن حاجته في يوم العيد أقل من مقدار الصاع فيخرج ما يتبفي بعد أخذ حاجته في ذلك اليوم ويجب عليه إخراجها.

مقدار زكاة الفطر

فزكاة الفطر واجبة على أي فرد عن نفسه وعن من تجب عليه نفقتهم سواء كانت زوجته أو أولاده أو غير ذلك إذا كانت لديه ما يزيد عن قوته وقوت من ينفق عليه في يوم العيد وذلك عند مذهب الشافعية ومذهب المالكية، وقد قال الفقهاء أن زكاة الفطر لا تجب على الشخص الفقير الذي لا يوجد لديه ما يكفيه من طعام في يوم العيد هو ومن يجب عليه نفقته، فإذا كان الشخص فقيراً وليس لديه أول يوم العيد ما يكفي حاجته هو ومن ينفق عليه فتسقط عنه زكاة الفطر.

الأطعمة التي تخرج فيها زكاة الفطر

وزكاة الفطر كما هو مقرر عند الفقهاء أنها تخرج مما يغلب على قوت أهل البلد، فهي تخرج من الطعام الذي يعتمد عليه الناس للغداء والعشاء بصفة أساسية مثل الأرز أو القمح أو الشعير ونحو ذلك من الأطعمة.

هل يجوز إخراج زكاة الفطر مالاً ووقت إخراجها

اختلف الفقهاء في جواز إخراج زكاة الفطر مالاً فذهب كل من الشافعية والحنابلة والمالكية إلى عدم جواز إخراج زكاة الفطر مالاً ورأوا أنه يجب على الشخص أن يخرجها طعاماً كما سبق شرحه، أما عند الحنفية فأجازوا إخراج القيمة عنها بالنقود بشرط أن يكون إخراج المال مرتبط بمصلحة راجحة للفقير الذي ستذهب إليه الزكاة عما إذا كان سيأخذها طعاماً، ومقدارها حالياً في مصر خمسة وعشرين جنيهاً مصرياً بمقدار 3 كيلو أرز، والراجح في موعد إخراجها أنه يكون بعد غروب شمس آخر يوم في رمضان وحتى صلاة العيد وذلك لأن ذلك الوقت هو الذي يتحقق به الفطر بعد انقضاء شهر رمضان المبارك.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.