مفاجأة مدوية: النيابة العامة تكذب “الداخلية” بشأن قتيل قسم الأميرية

لا حديث يعلو فوق كارثة قسم الأميرية والتي حدثت مع المواطن المصري مجدي مكين داخل قسم الأميرية مساء يوم الأحد الماضي، وأكدت أسرة المتوفي أنهم وجدوا أثار للتعذيب على جثمانه، وأثارت القضية جدلا عبر مواقع التواصل الاجتماعي في مصر بعد إخلاء سبيل ضابط الشرطة بعد الاستماع لأقواله في واقعة وفاة مكين داخل قسم الشرطة، إثر اتهام أسرة القتيل ضباط القسم بتعذيب قريبهم حتى الموت.

وكشف المحامي، على الحلوني، محامي أسرة القتيل مفاجأة مدوية في مداخلة هاتفية في برنامج أنا والرئيس، الذي يعرض على قناة “إل تى سي”، حيث أشار إلى أن بعض قيادات وزارة الداخلية أنكرت الواقعة، وقالت إن المواطن مجدي مكين مات نتيجة نوبة سكر، وأنه لم يتعرض للتعذيب كما نشرت المواقع الإخبارية، مؤكدًا أن رئيس النيابة العامة عندما عاين الجثة قال في تقريره المبدئي إن الجثة بها آثار تعذيب واضح وصور الجثة بتليفونه المحمول، وقال إنه يحتاج لتقرير الصفة التشريحية للجثة لذلك أمر بتشريحها في مشرحة زينهم، وهو بذلك ينفي كل أقوال قيادات الداخلية التي حاولت إخفاء الحقيقة، وللأسف بعض وسائل الإعلام كررت تصريحاتهم دون التدقيق في حقيقة الأمر، وفق قول المحامي.

وأكد إنه رأي الجثة واكتشف أن هناك أماكن يوجد بها كتل من الدم أثار التعذيب الشديد الذي حدث مع القتيل.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.