مركز سبها الطبي يعاني نقص المعدات الطبية

معاناة مخيفة ومرهقة للأطباء والممرضين في مركز سبها الطبي، انفلات أمني بسبب انتشار السلاح واشتباكات مسلحة زادت وتيرتها حتى امتدت إلى داخل المركز،  خلال الاشتباكات الأخيرة بين قبيلتي الطوارق والتبو والتي أسفرت عن قتلى وجرحى.
مركز سبها الطبي واحد من أربع مراكز طبية رئيسية في جميع أرجاء البلاد، وهو المركز الرئيسي الوحيد في الجنوب الليبي.
وثمة تخوفات متزايدة من حدوث انهيارات في السقف في بعض الأقسام جراء تدهور بنيتها التحتية، ويعاني نقصا في المعدات الطبية اللازمة للعلاج.
هشاشة الأوضاع وترديها في مركز سبها الطبي دفعت إدارته لقرع ناقوس الخطر للتحذير مما وصفته بالكارثة، لو أغلق المركز ابوابه جراء الخروقات الامنية.

مركز سبها الطبي

وقال عبدالرحمن عليش – مدير عام مركز سبها الطبي -: “ليس لدينا بديل في حالة غلق قسم من أقسام المركز أو المركز بالكامل، فإن الوضع سيتحول إلى كارثة بكل المقاييس على جنوب ليبيا”
الانفلات الأمني وانتشار السلاح في سبها سبباً رئيسياً لتأزم الأوضاع الصحية في المدينة، هو أمر يعرض حياة الاطقم الطبية للخطر، وقد يدفع إلى إغلاق كل المرافق الطبية في ظل تراجع الحالة الأمنية ونقص الإمكانيات اللازمة للعلاج.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.