محافظة قنا تودع مصري عاش عاريا في حفرة لمدة 52 عاما، إليكم التفاصيل

فقدت محافظة قناة  مصري من أبناء المحافظة كان يعيش وحيدا في حفره وعاريا طيلة 52 عاما، لم يكن يريد العيش مع أفراد أسرته ولا أي احد اخر من أبناء القرية ” قرية نقادة” التابعة لمحافظة قنا  والتي تقع في جنوب مصر.

وأما عن جنازته، فقد ودعه ما يقارب سبعه الآلاف شخصا من أبناء المحافظة، وأبناء قرية نقادة وهذا حسب ما رؤى شهود العيان أن جنازته لم يشهد لها مثيل بالرغم من عدم أختلاطه بأحد من أهل القرية أو احد من أفراد أسرته، واكمل الشاهد العيان أن القرية كانت تحبه جداً وكانو يطلبون دائما منه الدعاء عند مرورهم بجانب الحفرة التي يمكث بها، رافضا أي مساعدات من أهل القرية سواء ماديه أو غيرها، لم يكن يطلب سوى إعداد الطعام له بعد أن يقوم هو بنفسه بصيد السمك من البحيرة القريبة من الحفرة التي يمكث بها، يعطى ما اصطاده لاحد جيرانه من القرية ليعده له.

جاد الكريم عبد الرحيم جاد الكريم هذا هو اسمه، يبلغ من العمر سبعون عاما، من مواليد قريه نجع دويح التابعة لمركز نقادة التابعة لمحافظة قنا، سافر للقاهره في فترة شبابه، ولكنه يبدو انه تعرض لازمة نفسيه بالقاهرة أدت إلى عودته مرة اخرى لقريته ولكن هذه المرة بشكل مختلف، أراد أن يعيش وحيدا في حفره  عاريا لا يستره سوا بطانيه فقط، حتى وافته المنية وقام بتوديعه أهالي قريه نقادة إلى مثواه الاخير، دونان يعرف احد السر وراء سبب مكوثه لمدة 52 عاما في حفرة وحيدا.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.