ردود الأفعال تتوالي على أزمة قطر وروسيا وتركيا والعراق وإيران تعلق وكاتب كويتي يطالب بقمة وقانوني مصري يكشف عن رد فعل قطر

بعد إعلان قطع عدد من الدول العربية وعلى رأسها مصر، العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر بدأت ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن تلك الخطوة، حيث صرح وزير الخارجية التونسي بأن بلاده تدعو الجميع للحوار الهادىء من أجل المحافظة على العلاقات التاريخية بين تلك البلاد وخاصة الخليجية منها، وكان التعليق التركي مماثل حيث أكد وزير الخارجية التركي أن بلاده تأسف لأن تصل الأمور إلى هذا الحد، وأشار إلى أنه يمكن أن تحدث بين الدول أزمات دبلوماسية فهذا أمر وارد ولكنه في ذات الوقت يجب الجلوس لحل تلك الأزمات.

قطر

أما الخارجية الإيرانية فقد أكدت أن الخلافات بين جيراننا تهدد مصالح كل دول المنطقة، ودعت الجميع إلى الحوار وتسوية الخلافات وعدم التصعيد، وأدانت إيران الاجراءات التصعيدية ضد قطر مؤكدة أن ذلك جاء بتدخلات أمريكية على حد وصف خارجيتها، وبشأن التعليق الروسي كشف المتحدث باسم الكرملين الروسي أن من صالح بلاده استقرار الأوضاع الخليجية لما يربطها بها بمصالح مشتركة، كذلك دعت وزارة الخارجية العراقية إلى مؤتمر عاجل لإحتواء الأزمة.

هذا وقد جاء تصريح الكاتب الكويتي هادي العجمي في نفس السياق، مطالباً بتغليب صوت الحكمة وبعقد قمة خليجية طارئة لحل الأزمة، ومؤكداً أن دول الخليج ترتبط بمصالح مشتركة منذ قديم الأزل، وأن قرارات المقاطعة لم تحدث على مر تاريخها ولن تتسبب في ضرر للدولة التي تم مقاطعتها فقط ولكن لبقية الدول.

أما الخبير المصري محمود رفعت أحد خبراء القانون الدولي فأكد أن قطر يمكنها الحياة بمفردها على حد قوله، وأن مصالحها الاستثمارية ومصالح رعاياها في دول الخليج لا يمكن المساس بها لوجود تعاقدات وقوانين خليجية ودولية تحميها، مشيراً إلى أنه في حالة المساس بها فيمكن لقطر اللجوء لهيئة الأمم المتحدة، واتفق رفعت مع إيران في أن الولايات المتحدة هي أحد الأسباب لرفض قطر إغداق ترامب وعائلته بالمليارات على حد زعمه.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.