ادعى وفاة أمه بطريقة طبيعية وبكي على قبرها شهراً كاملاً ليبعد الشبهات عنه

استطاع شاب في العشرينات من عمره أن يخدع من حوله وكذلك رجال الشرطة بعد أن لجأ إلى حيلة غريبة لإبعاد الشبهات عن نفسة بعد أن قتل والدته بشقتها في مدينة السويس، فقد ظل الشاب يجلس بجوار قبر والدته ويبكي عليها لمدة شهراً كاملاً وادعى حزنه الشديد على والدته التي قتلها.والقاتل لوالدته (ح.م) البالغ من العمر 25 عاما قتل والدته(ز.ع) 47 عاما وادلى باعترافات أمام النيابة بأنه قد تخلص من والدته داخل مسكنها وذلك بدافع الشرف، حيث اكتشف وجود علاقة غير شرعية  بينها وبين عامل.

قتل أمه

كشفت تحريات المباحث أن نجل القتيلة هو القاتل بالرغم من تضليله لرجال المباحث طوال هذه الفترة وذهابه إلى قبر أمه يوميا ليدعى حزنه عليها وقد ظلت المباحث تراقبه باستمرار وخاصة أنه كان آخر شخص اتصل بوالدته قبل وفاتها، وبعد إلقاء القبض عليه وتضييق الخناق عليه في التحقيق انهار من البكاء واعترف بكل تفاصيل بجريمته.

روي القاتل للمباحث تفاصيل الجريمة حيث أنه يعمل في محل أسماك ويقوم بتوصيل الطلبات إلى المنازل بسيارته وطلب منه صاحب المطعم توصيل أحد الطلبات في شارع فيصل حيث أنه يعرف المنطقة جيدا وعندما شاهد العنوان وجده عنوان والدته الذي يعلم أنها مسافرة للعمل وليست موجودة، وتحرك على الفور إلى منزل والدته الموجود بالعنوان وعندما وجد والدته تفتح له الباب تفاجأ وتفاجأ أكثر بوجود شخص أخر معها بالبيت وهو الأمر الذي صدمه في والدته. ودارت مشادة بينهم وانتهى الاتفاق على ذهابهما للمأذون ولكن تم اكتشاف أنه لا يجوز الزواج لأن أمه لم تستوفي شهور العدة كاملة بعد طلاقها من زوجها الثاني، وغادر الرجل البيت وفي اليوم التالي توجه الابن القاتل إلى بيت أمه  وضربها في رأسها، ثم خنقها وذهب إلى قسم الشرطة وادعى أنه  وجدها مقتولة في شقتها



اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.