فنانات واجهن تهمة ازدراء الأديان.. آخرهن الراقصة صافيناز

تنصف المادة (98) من قانون العقوبات  المصري على أنه: “يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن 6 أشهر ولا تتجاوز 5 سنوات أو بغرامة لا تقل عن 500 جنيه ولا تتجاوز 1000 جنيه كلّ من استغل الدين في الترويج أو التحبيذ بالقول أو الكتابة أو بأي وسيلة أخرى لأفكار متطرفة، بقصد إثارة الفتنة أو ازدراء أحد الأديان السماوية أو الطوائف المنتمية إليها أو الإضرار بالوحدة الوطنية”، هذا النصف واجهنه فنانات خلال السنوات الماضية، كان آخرهن الراقصة صافيناز التي أثارت ردود فعل غاضبة خلال اليومين الماضيين، من قبل رواد مواقع التواصل الإجتماعي جرّاء ارتدائها ” طرحة” في بدلة الرقص، ارتدتها على شكل حجاب خلال تأديتها لإحدى الفقرات الراقصة.

الراقصة صافيناز

صافيناز تواجه تهمة ازدراء الأديان

سلوك الراقصة صافيناز الذي أثار غضبا على مواقع التواصل الاجتماعي، دعا بعض المحامين أيضاً للتلويح بمقاضاتها بتهمة ازدراء الأديان وفقا لنصف المادة 98 من قانون العقوبات والتي تصل عقوبتها إلى الحبس مدة 5 سنوات، وهو ادعاء ليس الأول من نوعه بحق الراقصة صافيناز في حال حدوثه، حيث تعرضت فنانات أخريات من قبل، لتوجيه الاتهام لهن بذات التهمة ” ازدراء الأديان”، وفيما يلي سوف نستعرض عدد من الراقصات كنّ محل إثارة الجدل وأثرن ذات الضجة، ووُجهن بتهمة ازدراء الأديان.

من هن الفنانات اللاتي واجهن تهمة إزدراء الأديان  

دينا

تهمة ” ازدراء الأديان ” كانت موضوع الادعاء الذي أُحيلت بموجبه الراقصة دينا برفقة فريق عمل فيلم ” عبده موتة” للنيابة العامة في عام 2012 للتحقيق معها في تلك التهمة، وذلك بسبب رقصها على أغنية مسيئة لـ “آل البيت” وهي أغنية  “يا طاهرة يا أم الحسن والحسين”، ويجري اخلاء سبيلها بعد فترة قصيرة، من قبل نيابة شرق الجيزة، ونتيجة للضغط الاجتماعي والديني التي واجهته بعد خروجها، قدمت اعتذارا، منوعة إلى أنها ليست راضية عن تقديم أي عمل يسيء لأي دين سواء الإسلام أو أي دين سماوي آخر.

سما المصري

سما المصري أيضاً الراقصة الأكثر إثارة للجدل وعرضة لمواجهة التهم المختلفة، حيث واجهت في يونيو 2014 تحقيقا أمام النيابة العامة على إثر ظهورها بالنقاب على قناة ” فلول” وإثارتها للجدل الواسع، واتهمت بـ ” ازدراء الأديان” عقب إعلانها عن تقديمها لبرنامج ديني في رمضان، مما عرضها لهجوم كبير، وأخلي سبيلها بعد التحقيقات بفترة قصيرة.

مروى

بسبب أغنيتها الاستعراضية ” متجوزاه” التي تضمنت جملة “ومقام سيدنا الحسين لمتجوزاه.. وهاعيش حياتي معاه”، تعرضت المطربة والفنانة الاستعراضية اللبنانية مروى، لتهمة ازدراء الأديان، ولحملة هجوم دينية شديدة، لتخرج على إثر ذلك وتقدم اعتذارا عن هذا الخطأ غير المقصود حسب تعبيرها.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.