إسرائيل تصعد على غزة ومقتل قائد في عز القسام

صعد الإحتلال الإسرائيلي هجماته على قطاع غزة ما أدى لمقتل 3 أشخاص وجرح عشرة آخرين. بعد يوم من مقتل قائد عسكري في حركة حماس إثر هجمات جوية من إسرائيل، وجرى بعده إطلاق صواريخ من قطاع غزة على جنوب إسرائيل.

ونفذت الطائرات المقاتلة التابعة للإحتلال ضربات جوية أستهدفت أهدافاً عسكرية إستراتيجية لحركة حماس في غزة، وتمكنت من على الغندور البالغ 31 من كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس، والذي كان يؤدي واجبه الجهادي بحسب كتائب عز الدين القسام الذي نعت إستشهاده.

وقتلت سيدة حامل تبلغ 23 عاما مع إبنتها وعمرها سنة ونصف، جراء غارات الطيران الإسرائيلي على منطقة الجعفراوي وسط قطاع غزة. وفق ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية.

المقاومة تستهدف جنوب إسرائيل في سديروت

وكانت الفصائل الفلسطينية أطلقت صواريخ على سديروت دوت صافرات الإنذار فيها، والذي أعلن الإحتلال إعتراض إثنان من بين 10 صواريخ منها، وأظهر مقطع يصور لحظة إعتراض صاروخ وسط صراخ المدنيين القريبين من الحدث. كما كان لمستوطنة نتيفوت نصيب من الهجمات الفلسطينية. وأطلق من غزة أكثر من 80 صاروخ على جنوب إسرائيل ما أدى لإصابة 12 شخصاً في إسرائيل، ونشرت وسائل الإعلام الاسرائيلية فيديو يظهر تضرر دراجة نارية ومركبات من شظايا الصواريخ أمام منزل أخترقت الشظايا جدرانه.

الجيش الإسرائيلي يكشف سبب تصعيده في غزة

ويقول الجيش الإسرائيلي أنه هجومه جاء رداً على إطلاق صواريخ من قبل مجموعة إرهابية في غزة وإنه جرى إستهداف مركباتهم. فيما قالت صحيفة معاريف الإسرائيلية انه تم إستهداف أكثر من 100 هدفاً عسكري يتبع حركة حماس في جميع أنحاء قطاع غزة، بما فيها مجمعات تدريب ومواقع لإنتاج الأسلحة والصواريخ، حيث كان هناك هدفاً رئيسي وهو إستهداف مصنعاً لإنتاج مكونات بناء الآنفاق.

وعلى ظل التصعيد المفاجئ قام نتنياهو بعقد جلسة تشاورية مع وزير الدفاع ليبرمان ورئيس الشاباك ورئيس مجلس الأمن القومي  ويفاد بأن هناك جهوداً من مصر من أجل التوصل للتهدئة من خلال تحقيق إتفاق وقف إطلاق النار بين الطرفين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.