غرامة 300 ألف درهم إماراتي لرجل قام بإشعال الدرهم الإماراتي كبخور

البخور والعطور الشرقية جزء مهم من مكوناتها يستخلص من أشجار العود وتستخدم منذ القدم وحتى يومنا هذا حتى انه في بعض التقاليد العربية يُعتبر تبخير الضيوف من مظاهر حكم الضيافة خاصة في دول الخليج، وعادة ما يتم حرق البخور على جمر المبخرة حيث ينبعث منه الدخان ذو الرائحة العطرة التي تُنعش البيوت والنفوس وتطيب مجالس الضيوف.

إماراتي يسعل درهم ويستخدمه كبخور

لكن أحد مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي في دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة وهو من إمارة أبو ظبي ابتكر وسيلة أخرى لإشعال البخور فقد قام بإشعال درهم إماراتي حتى درجة الاحمرار  ثم وضع عليه البخور حتى يبعث الدخان ذو الرائحة العطرة وقال ان هذه هي افضل طريقة لحرق البخور والاستمتاع برائحته الجميلة ونشر كل ذلك على مقطع فيديو على إحدى حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، فماذا كان رد فعل السلطات في الإمارات؟

السلطات المختصة قامت برد فعل عنيف تجاه تلك الواقعة فقد فتحت تحقيق في حادثة إشعال العملة الوطنية كبخور  وقامت المحكمة الابتدائية في الامارات بادانة ذلك الشخص بتهمة استخدام مواقع التواصل الاجتماعي في نشر مواد من شانها المساس بالاداب العامة وتشويه العملة الوطنية, وكان حكم المحكمة الابتدائية بتغريم ذلك الشخص مبلغ 300 ألف درهم إماراتي بالإضافة الي منعه من الظهور على مواقع التواصل الاجتماعي لمدة عام وايضا اغلاق كل الحسابات الالكترونية الخاصة بذلك الشخص مع مصادرة الهاتف المستخدم في تصوير الواقعة.

وبحسب قانون العقوبات بدولة الإمارات فإن أي سلوك يسيء للعملة الوطنية تكون عقوبته الحبس او الغرامة او كلاهما معا في بعض الحالات لان العملة تحمل اسم وشعار الدولة وبالتالي فان قيمتها المعنوية اكبر من قيمتها المادية, كذلك يُعاقب بالحبس او غرامة مالية تتراوح ما بين ربع مليون درهم إلى نصف مليون درهم من يُتهم بالمساس بالآداب العامة وذلك بحسب قانون تقنية المعلومات.