عاجل| استشهاد أربعة فتية فلسطينيين برصاص القوات الإسرائيلية خلال 24 ساعة

غارة جديدة للجيش في جنين تخلف قتيلين بعد يوم من مقتل اثنين آخرين بالرصاص أحدهما صبي يبلغ من العمر 14 عاما.

استشهد اربعة فتية فلسطينيين برصاص القوات الاسرائيلية خلال 24 ساعة

قتلت القوات الإسرائيلية فلسطينيين اثنين في جنين يوم السبت بعد ساعات من مقتل مراهقين بالرصاص في حادثين منفصلين في الضفة الغربية المحتلة.

وقتل محمود عسوس (18 عاما) وأحمد دراغمة (16 عاما) بنيران إسرائيلية خلال غارة كبيرة للجيش في مخيم جنين للاجئين صباح السبت، وفقا لوزارة الصحة الفلسطينية.

وأفيد عن نشر مركبات مدرعة وجرافات ومروحيات عسكرية وطائرات قتالية بدون طيار في الغارة.

ورد المقاتلون الفلسطينيون بالذخيرة الحية، بينما واجه السكان العزل الجنود الإسرائيليين بالحجارة.

وأصيب عسوس بطلق ناري في رقبته وأصيب داراغما في رأسه، وفقا لوزارة الصحة الفلسطينية.

وأصيب ما لا يقل عن 11 فلسطينيا آخرين، لا يزال ثلاثة منهم في حالة حرجة.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه ينفذ عملية اعتقال عندما تم إطلاق “عبوات ناسفة وزجاجات حارقة وأعيرة نارية” على الجنود الذين ردوا بإطلاق النار وتم “تحديد الضربات”.

وأضاف الجيش أنه تم اعتقال رجل فلسطيني. وعرفته مصادر فلسطينية بأنه صالح أبو زينة.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن صحفيين ومسعفين فلسطينيين منعوا من الوصول خلال المداهمة. وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” إن القوات الإسرائيلية أطلقت النار باتجاه مجموعة من الصحفيين الذين كانوا يحتمون في المنطقة.

صحفيون يختبئون خلال غارة إسرائيلية على جنين بالضفة الغربية المحتلة في 8 أكتوبر 2022 (AFP)
أخبار فلسطين، أخبار اسرائيل، غارة على اسرائيل، عاجل، أخبار عاجلة

وقتلت القوات الإسرائيلية قاصرين آخرين مساء الجمعة.

وأصيب عادل إبراهيم داوود، 14 عاما، برصاصة في رأسه بالقرب من الجدار الفاصل الإسرائيلي في قلقيلية، بينما أصيب مهدي لادادوة، 17 عاما، برصاصة في صدره من قبل جنود شمال غرب رام الله.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه أطلق النار على شخص ما بعد أن زعم أنه ألقى زجاجات حارقة عليه، ردا على مقتل داود، وفقا لصحيفة هآرتس الإسرائيلية.

أصيب أكثر من 50 فلسطينيا بجروح على يد القوات الإسرائيلية يوم الجمعة في حملات قمع مختلفة ضد المظاهرات المناهضة للاحتلال في جميع أنحاء الضفة الغربية، وفقا للهلال الأحمر الفلسطيني.

“سيؤدي إلى انفجار”

في الأشهر الأخيرة، واجه الفلسطينيون في الضفة الغربية عنفا متزايدا من قبل القوات الإسرائيلية لم يسبق له مثيل منذ سنوات.

وتزايدت عمليات المداهمة والاعتقال شبه اليومية في جميع أنحاء الأرض الفلسطينية المحتلة، والتي يقول الجيش الإسرائيلي إنها تهدف إلى القضاء على عودة المقاومة الفلسطينية المسلحة، لا سيما في مدينتي نابلس وجنين الشماليتين.

وقتل أكثر من 165 فلسطينيا بنيران إسرائيلية هذا العام، بينهم 51 في قطاع غزة وما لا يقل عن 110 في الضفة الغربية والقدس الشرقية. ومعدل الوفيات في الضفة الغربية هو الأعلى في عام واحد منذ عام 2015.

“استمرار هذه السياسة سيؤدي إلى انفجار الوضع والمزيد من التوترات وعدم الاستقرار”

– الناطق الرسمي باسم رئاسة السلطة الفلسطينية.

وقتل جنديان إسرائيليان على الأقل بنيران فلسطينية منذ مايو.

وقالت حركة حماس الفلسطينية إن الغارة على جنين تظهر ضعف الجيش الإسرائيلي أمام “المقاومة في الضفة الغربية”.

“لذلك تلجأ إلى تعبئة الآلات العسكرية والمروحيات لاعتقال شخص واحد”، قالت حماس، التي تحكم قطاع غزة، في بيان.

وأدان المتحدث باسم رئاسة السلطة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إسرائيل يوم الجمعة لما وصفه ب “عمليات إعدام ميدانية”.

وحذر أبو ردينة في بيان من أن “استمرار هذه السياسة سيؤدي إلى انفجار الوضع والمزيد من التوترات وعدم الاستقرار”.


تابع نجوم مصرية على أخبار جوجل
أو لايك من فضلك على فيس بوك
اترك تعليقاً