فيديو-طفل يقتحم مسجد ويخطب تضامنا مع الاقصى ومحاولات لطرده من المسجد

في احد مساجد المملكة الاردنية الهاشمية، قام ولد في عمر الزهور، لا يتجاوز عمره 15 عاما، قام بإلقاء خطبة رغم انف كل من حاولوا ايقافه، ولكنه ابى أن يتوقف، وابى أن يترك المسجد، واستمر في الفاء الخطبة، بقوة وعزم، وبصوت شجي وقوي، يصل إلى القلوب، القى خطبة تحدث فيها عن المسجد الاقصى، والزي تزامن ما يفعله اليهود من تجاوزات علنية، امام انظار العالم، وانتهاكه حرمة بيت المقدس، بل ومنع المصلين من اداء الصلاة به.

طفل يقتحم مسجد

طفل اردني طليق اللسان قال في خطبة ما عجز عنه الكبار

كلمات خرجت من القلب إلى القلب، تحدثت بوضوح عن انقسام الامة العربية، وعن تفرقها، وعن تمكن اليهود من فرض سيطرتهم، في الوقت الذي تمكث الامة العربية في ثبات عميق، لا يتحرك لها ساكن، وامام انظار العالم، والجميع يتفرج دون أن يتدخل.

حاول الكثير من المتواجدين، والمسؤولين عن المسجد، باعتراض الشاب الصغير، جاهدين في محاولة اسكات صوته، واخماد ما يتغلغل في اعماقه من غضب، ولكن صوت الحق من اعماقه، كان اقوى منهم، ولم يهتز له وتر، ولم ترتعش كلماته، بل استمر، حتى انهى كل ما اراد من صرخات، ودعوات لعلها تسمع من وضع اصابعه في اذانه، ولعلها تحرك ما سكن داخل كل عربي حر، ولعلها تكون المنجية، ولعلها تكون هي بداية الافاقة، ولعلها ولعلها، هي صرخة غضب والم وامل، فهل سيكون هناك مجيب، ام سيكمم الصوت، وتخمد نيران الغضب في احشائها.

شاهد طلاقة لسان الطفل وكيف انطقه الله بما عجزعنه الكبار

طفل اردني يخطب بالمصلين عن #الأقصى عنوة عن الجميع ويكمل خطابه بالرغم من محاولة منعه وقد قال ما لم يستطيع قوله الكبار من ساسه وعلماء ونخب وشعوب..

Gepostet von ‎اللهو الخفي نيوز‎ am Dienstag, 18. Juli 2017


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.