صورة الطفل عمران دقنيش الذي اخرجوه من تحت انقاض القصف في حلب تنتشر حول العالم في مذبحة جديدة في حلب

عمران دقنيش هو طفل صغير اخرجوه من تحت انقاض القذف الجوي الذي تقوم به القوات الروسية والسورية في قذف مدينة حلب بالطيران الحربي. عمران الذي يبلغ من العمر خمسة اعوام فقط بعينين تلمعان من اثر الصدمة  و هو لا يعلم كيف اتت كل هذه الدماء التي تسيل في جسده من قذف الطيران الحربي. فقد اخرجه الدفاع المدني من تحت انقاض البيوت والمباني.

عمران دقنيش

الطفل عمران دقنيش

الطفل عمران كان ضمن خمسة اطفال اخرين قد جرحوا بجروح خطيرة بسبب قذف حي القاطرجي في مدينة حلب بسوريا. وانتشرت صورة الطفل عمران في جميع انحاء العالم وفي كل مواقع التواصل الاجتماعي، واسرق قلوب الملايين بسبب هول المنظر.

جرح عمران في الانفجار والقذف الحادث في المدينة مساء الأربعاء وفي منزله تم انقاذ سيدتين ورجل حسبما اكد طبيب هيئة الدفاع المدني في حلب ونقل الطفل واهله إلى مستشفى M10 والتي أيضاً يتكرر القصف عليها وبجانبها من قبل الطيران الحربي.

و قام الاطباء بفحص جسد عمران وتنظيفه من التراب والغبار وعلاج الجروح الخطيرة في جسده تماما. وصرح اطباء المستشفى التي تستقبل المصابين انه تم اسعاف قرابة 15 طفلا اخرين بنفس الحالة التي يمر بها عمران

و اظهرت مقاطع فيديو منتشرة على الانترنت محاولة انقاذ الطفل عمران وشده من تحت انقاض المبني ووضعه في سيارة الاسعاف. و العجيب في الامر انه لا يبكي ولا يتكلم من صدمة ما شاهده من قذف الطيران على الاحياء المجاورة.

الحرب في سوريا

و منذ بدأ الحرب في سوريا وتم مقتل ما يزيد عن 300000 الف مواطن سوري وتهجير الملايين في البلاد المجاورة. وعلى الرغم من استمرار القذف لمدة 5 سنوات على اغلب المدن السورية من قبل قوات النظام السوري ولكننا الآن نرى انضمام القوات الروسية بما فيها الطيران الروسي ليزيد الطين بلة.

المصدر لمشاهدة الصور

و كالعادة يقف العالم العربي اما هذه المجازر ولا يكتفي الا بالندب وشجب واظهار الحزن امام هذه المجازر البشعة التي يرتكبها النظام السوري في حق الانسانية.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.