شاب فلسطيني يتطوع كمسحراتي رمضان على رغم إصابته بقدمه

يقوم الشاب الفلسطيني محمود العايدي بالتطوع كمسحراتي رمضان، بالرغم من إصابته في قدمه.
وكان العايدي أصيب برصاص الإحتلال خلال مشاركته في مسيرة العودة الكبرى.
وبالرغم من إصابته ومشيه على عكازي إلا إنه تطوع لإيقاظ أهل حيه للسحور في شهر رمضان المبارك.
ويستخدم العايدي طبلة يدق عليها لإيقاظ الناس للسحور.

مسحراتي رمضان

مسحراتي رمضان
وكان العايدي يقوم كل سنة بالتطوع والعمل كمسحراتي في شهر رمضان المبارك، ولم تمنعه إصابته في قدمه من القيام بعمله هذا العام.
وكان العايدي قد أصيب على الحدود الشرقية لمخيم البريج شرق قطاع غزة، أثناء مشاركته في مسيرة العودة الكبرى.

مسحراتي رمضان
وانطلقت مسيرة العودة الكبرة في يوم الأرض 30/3 للمطالبة بحق الشعب الفلسطيني في العودة إلى أراضيه المحتلة منذ عام 1948.
ومازالت مسيرة العودة الكبرى مستمرة إلى الآن، بالرغم من سقوط 112 شهيد وحوالي 13 ألف جريح خلال شهر ونصف من إنطلاق المسيرة.
وبلغت المسيرة ذروتها في الرابع عشر من شهر مايو، تزامناً مع افتتاح السفارة الأمريكية في القدس.
وتوجهت حشود هائلة من سكان قطاع غزة ناحية الحدود الشرقية للقطاع للمشاركة في المسيرة، والتي رد عليها الإحتلال بعنف شديد أدى إلى استشهاد 65 شهيداً وحوالي 3 ألاف جريح.
وبالرغم من الإدانات الدولية الواسعة لإسرائيل على إستخدامها العنف المفرط ضد المتظاهرين السلميين إلا انها استمرت في سياساتها العدوانية باتجاه المتظاهرين السلميين، حيث أصيب 56 شخصاً في مسيرة العودة الكبرى يوم الجمعة الماضي.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.