شاب سوداني يواجه تهمة الردة عن الدين الإسلامى بعد تقدمه بطلب لتغيير الديانة

تقدم شاباً سودانيا يدعى محمد صالح الدسوقي يبلغ من العمر ثلاثة وعشرون عاماً بطلباً إلى المحكمة يطلب فيه السماح له بتغير ديانته من الإسلام إلى ” لادينى” على حد تعبيره إلا أن السلطات السودانية قامت بإلقاء القبض عليه بتهمة الارتداد عن الإسلام وحدد جلسة ليوم الأربعاء القادم للنظر في محاكته.
وتجدر الإشارة إلى انه وطبقاً للدستور السوداني والذي يحظر الارتداد عن الدين الإسلامي والذي ينصف أيضا على معاقبة المرتد بالإعدام شنقاً سواء كان الارتداد عن الإسلام قولاً أو فعلاً طبقا لنصف المادة رقم 129 لعام 1991 من قانون الجنايات السوداني.
ويجدر بالذكر انه في الآونة الأخيرة ومع انتشار التكنولوجيا الحديثة والتي أتاحت لشبكات التواصل الاجتماعي في الانتشار والتي كان لها بالغ الأثر في نشر الكثير من الأفكار إلا أن البعض منها كان غريباً على المجتمعات العربية الإسلامية ومن تلك الأفكار الشاذة الدعوات إلى الإلحاد حيث ظهرت الكثير منها على صفحات التواصل الاجتماعي وعبر بعضاً من المحطات الفضائية والتي استضافت عدداً من الداعيين إلى تلك الأفكار.
ومن جانب اخر فهناك العديد من الجبهات التي تتصدى لمثل تلك الدعوات والتي تتمثل في عرض المفاهيم الصحيحة والتي تثبت بالأدلة النقلية والعقلية كذب الداعيين إلى الإلحاد، كما أن اغلب هؤلاء الفئة يلجئون إلى هذا الطريق بهدف البحث عن لفت الآنظار بتلك المعتقدات الغريبة والشاذة على المجتمعات العربية والاسلامية.

محمد صالح الدسوقى

قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.