سطور في حياة عمر الحريري، أنجب ابنته الصغرى وهو في الــ 70 من عمره وتوفي بسرطان العظام

عمر الحريري، فنان متميز بكل ما تحمله الكلمة من معاني، هو فنان أحبه الجمهور وبشدة، وذلك لإعماله المتميزة وأداءه البسيط المُتقن، فهو يعرف جيدا كيف يوصل رسالته الي الجمهور دون تكلف، ومثلما عاش في هدوء رحل أيضاً بهدوء وصمت، وقد وصلت أعمال عمر الحريري الي حوالي 180 فيلم و85 مسلسل وحوالي 23 مسرحية، بالإضافة أيضاً لأعماله الإذاعية وذلك في رحلة عطاء فنية تجاوزت 65 عاماً.

_315x420_363a3bf6ae890470f79b81cd596fa6286594e32610e88d8e5ec53ca48cc770f9

عشق الفن منذ صغره والتحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية

وقد ولد عمر محمد صالح عبد الهادي الحريري عام 1926 وتحديدا في 12 فبراير، وبعد حصوله على الشهادة الثانوية، التحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية، وكان يعشق الفن منذ صغره فكان والده يصطحبه لمشاهدة العروض المسرحية لفرق “فاطمة رشدي” و”زكي طليمات” و” الكسار”، وقد كون فرقه للتمثيل في المدرسة ونافس بها الفرق الأخري.

أول دور أداه الحريري كان مشهد “صامت” في فيلم سلامه في خير

وقد شارك الحريري في بعض البرامج الإذاعية وشاهده وقتها “زكي طلميات” وبعد طلبه للانضمام معه في فرقته المسرحية، وبدا معها مشوار الحريري في المسرح، وكان أول دور له في التمثيل في فيلم ” سلامه في خير” وقد أدي فيه مشهد صامت، وبعد أدي دور صغير في فيلم “الأفوكادو مديحة”، وكان أول ممثل في السينما ينضم لمجال التمثيل التلفزيوني، وقد عمل مع الفنانة فاتن حمامة ما يقرب من 14 فيلم.

تزوج ثلاث مرات والزوجة الأخيرة تصغره بــ35 عاما

وتزوج الحريري 3 مرات الأولي كانت في سن المراهقة وكانت من السيدة ” آمال السلحدار”، وذلك الزواج كان بناء على طلب والده وقد أنجب منها ابنته الكبرى نيفين، وقد توفيت قبله، وثاني زيجه كانت من السيدة “نادية سلطان”، وقد أنجب منها بعد 16 عام من الزواج ابنته الثانية “ميريت” وقد مكث الحريري مع زوجته الثانية 25 عاماً، أما الزيجة الثالثة فكانت للفنانة “رشيدة رحموني” وكانت تصغر الحريري بــ 35 عاماً، وأنجب منه ابنته “بيريهان” وذلك رغم تخطي عمره الــ70 عاماُ.

زوجته رشيده رحموني

%d9%84%d8%a7%d9%84%d8%a7

بدا مرضه مع سرطان العظام منذ 2007 وتوفي في2011

وبدا مرضه في عام 2007 حين أصيب بإعياء شديد وذهب الي المستشفي، وعلمت ابنته ميريت  أبها مصاب بسرطان العظام واخفت عنه الخبر، حفاظا على حالته النفسية، ولم يتحمل عناء اخذ جرعات الكيماوي وعاش على المسكنات، وخلال 4 أعوام اشتد عليه المرض، وسقط على خشبة المسرح كما كان يتمني، وهو يؤدي دور عم حكيم في مسرحية “حديقة الأذكياء”، ونقل الي المستشفى وتوفي بعدها بأيام قليلة في مستشفى الجلاء العسكري، وتحديدا في يوم 16 أكتوبر 2011 وكان عمره يناهز84 عاماً، وكانت آخر أدوار الحريري في مسلسل “شيخ العرب همام” وكان في عام 2010، ومسرحية “سكر هانم” في عام 2010.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.