رضوى عاشور أيقونة أدبية تتلألأ في سماء القاهره

رضوى عاشور (1946 – 2014 )

إمراه كان لابد من أن يحتفل بها جوجل ويضعها في المقدمة في زكري ميلادها فهي رضوى عاشور

أيقونة أدبية، ثقافية وسياسية، تتلألأ في سماء مصر

كانت وما زالت مدينه رضوى عاشور القاهره تفيض بالمواهب الرنانة. . .سماء صافية وزوجان سعيدان في مقتبل حياتهما العملية، الزوجة تحمل طفلا، فيعم الصمت فيأتي الصوت من بعيد ليتلألأ في القاهره بعد سنوات.

رضوي عاشور
رضوي عاشور
رضوي عاشور

افتتحت رضوى عاشور، الروائية والمربية والناشطة في مجال حقوق الإنسان والشخصية الفكرية الملتزمة سيآسيا والناقده، روايتها عام 1998 في مشاهد قوية.
بعد مرور 17 عامًا، في 30 نوفمبر 2014، انضمت رضوي عاشور إلى السماوات عند خالقها، حيث كانت روحها اللطيفة تغمر وادينا إلى الأبد بإلهامها ومقاومتها وكتاباتها.

ولدت رضوى عاشور في القاهرة عام 1946 لعائلة أدبية وعلمية، عمل والدها مصطفي عاشور محامياً له أشياء قوية في الأدب بينما كانت والدتها تعمل شاعرة وفنانة.

درست عاشور الأدب الإنجليزي في جامعة القاهرة، وحصلت على درجة الماجستير في الأدب المقارن عام 1972 من الجامعة نفسها. بعد ذلك، حصلت على درجة الدكتوراه من جامعة ماساشوستس، وكتابة أطروحتها حول الأدب الأفريقي الأميركي، وهي تجربة ستوثقها لاحقًا في عام 1983 بعنوان “الرحلة: مذكرات طالب مصري في أمريكا”.

خلال الستينيات من القرن الماضي، التقت الأديبة رضوي عاشور بفلسطين بالشاعر مريد البرغوثي بينما كان طالباً في جامعة القاهرة حين ذاك.
وسرعان ما تحولت صداقتهما إلى قصة حب وزواج في عام 1970. ومع ذلك، فإن حياتهما سوية طوال سنوات عديدة قادمة، قدمت سلسلة متواصلة من الصعوبات.

في عام 1977، قامت السلطات الحكومية المصرية بترحيل الشاعر البرغوثي، جنبا إلى جنب مع مواطنين فلسطينيين آخرين، عشية زيارة أنور السادات المثيرة للجدل لإسرائيل، ولمدة 17 عامًا، باستثناء فترات قصيرة ومتقطعة، قامت رضوي عاشور برفض طفلهما الوحيد، وهو ولد اسمه تميم، وحده.

لا شك أن زواج رضوي عاشور من الشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي ودورها كأم للشاعر تميم البرغوثي قد أثر على مشاركتها في القضية الفلسطينية. ظهرت علامات هذه الانتماءات في رواياتها في عام 1998 (حيث يتم سرد المجازر في مخيمات صبرا وشاتيلا للاجئين الفلسطينيين) وفي أحد كتابها عام 2010، وهو عمل مباشر يدين العنف الإسرائيلي وطرد فلسطينيون من أرضهم.

كواحد من الناشطين، عارض عاشور سياسة الرئيس أنور السادات في تطبيع العلاقات مع إسرائيل، مما أدى بها إلى المساهمة في تأسيس اللجنة الوطنية ضد الصهيونيو في الجامعات المصرية.
في عهد نظام الرئيس حسني مبارك، أصبحت رضوي عاشور عضواً نشطاً في حركة 9 مارس،  التي تألفت من أساتذة جامعيين يطالبون باستقلال الجامعات المصرية.

على الرغم من دخولها المستشفى خلال معظم أحداث انتفاضة مصر 2011، فقد روت تجربتها التي لا تنسى في ميدان التحرير، إلى جانب الصراعات الشخصية ضد السرطان، وتوابع مرضها، في كتابها الأخير والسيرة الذاتية “أثقل من رضوى” (باللغة العربية).

كانت رحلة عاشور إلى النجاح الأدبي بعيدة كل البعد عن الركوب السلس. كانت مهددة مع شك الذات والنضال والمعاناة. في عام 1969، حضرت الشاب عاشور، مع قصة قصيرة واحدة فقط تحت حزامها، مؤتمر الكتاب الشباب في الزقازيق.
بعد أن غمرتها مشاركة عدد كبير من الكتاب البارزين، خشيت ما اعتبرته نقصًا في المواهب، وتخلت عن فكرة الكتابة.

هذا السؤال حول ما إذا كانت تملك حقا موهبة تطاردها حتى عام 1980، عندما كتبت “الرحلة”. أدت المشاكل الصحية الحادة التي أدت إلى عملية خطيرة في النهاية إلى استيقاظها الأدبي.
من ذلك اليوم، اكتشفت رضوي عاشور أن لا شيء يعلم المرء أن يكتب أفضل من كتابة نفسه. تابعت روايتها الأولى المنشورة، “الحارة الدافئة” (1983)، مع العديد من الأعمال الأخرى، بما في ذلك:
“خديجة وسوسن” (1989)، رواية من جزأين رواها على التوالي من قبل الأم وابنتها ؛ مجموعة من القصص القصيرة بعنوان “رأيت نخيل التمر” (1989)؛ “سراج” (1992)، رواية وضعت على جزيرة خيالية قبالة ساحل شرق أفريقيا خلال العقود الأخيرة من القرن التاسع عشر ؛ “جزء من أوروبا” (2003) ؛ و “فرج” (2008) مع كل من الروايات المتعلقة بالاحتجاز السياسي.

فاز أشهر أعمال رضوي عاشور “ثلاثية غرناطة” (1994-1995) – التي تم استدعاؤها في أعقاب حرب الخليج وصوت أحد أكبر 100 كتاب أدبي من اتحاد الكتاب العرب – بالجائزة الأولى في أول معرض للنساء العربيات للكتاب في 1995، وترجم إلى لغات مختلفة، بما في ذلك الإنجليزية والإسبانية.

تسرد الرواية المكونة من ثلاثة أجزاء صعود وسقوط الحضارة العربية في إسبانيا وتروي قصة ثلاثة أجيال من أسرة عربية إسبانية تغطي الفترة من عام 1491 إلى عام 1609. وقد تم تكريم رضوي عاشور بعدد من الجوائز الأدبية، ومن أهمها:
2007 جائزة قسنطينة كفافي للأدب وجائزة العويس لعام 2011.

واعتبرت رضوي عاشور رسائل التشاؤم غير أخلاقية، واستخدمت رواياتها لمقاومة الهزيمة والتعامل معها.

ربما تعبر كلماتها الخاصة أفضل وجهات نظرها السياسية: “أنا امرأة عربية ومواطن من العالم الثالث”، كما قالت، في مقال لمختارات “The View from Within”
(تم تحريره بواسطة فيريال غزول وباربرا هارلو، (1994). واستشهدت صحيفة “غارديان” بأنها أضافت:
“إن تراثي في ​​كلتا الحالتين خنق.. أكتب في الدفاع عن النفس وفي الدفاع عن عدد لا يحصى من الآخرين الذين أعرفهم أو من هم مثلي”.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.