خسائر فادحة يتكبدها الأمير الوليد بن طلال بعد ثلاث أيام فقط من اعتقاله

يتابع الكثيرون بالوطن العربي، وبالعالم أيضا أخبار المملكة العربية السعودية بعد الحملة التي قام بها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، حيث قرر محاربة الفساد بكل ما أوتي من قوة، وبناء عليه تم توقيف أحدي عشر أمير ومنهم الأمير الأشهر دوليا وعالميا الأمير الوليد بن طلال ومعه أربع وزراء حاليين وأكثر من عشرون وزير ومسؤول سابق، ويتم التحقيق مع الجميع في تهم مختلفة كغسيل الأموال وتقديم الرشاوي وابتزاز مسؤولين في السعودية، والعديد من القضايا الكبري في المملكة العربية السعودية، ومع أمر التوقيف والتحقيقات التي تحدث الآن لثالث يوم بشكل مفصل مع كل منهم ومع الإجراءات الأمنية المشددة التي يقوم بها الحرس الملكي لحماية العاهل السعودي الملك سلمان والأمير محمد بن سلمان في الوقت الحالي خوفا لأن يصل الأمر لحرب بين الأمراء والملك.

استثمارات الوليد بن طلال في مصر

الوليد بن طلال يخسر المليارات خلال ثلاث أيام فقط

من المتعارف عليه عالميا أن ثروة الملك الوليد بن طلال تقدر بنحو 17 مليار دولار أمريكي، وهو شريك في شركة المملكة القابضة للاستثمار بالمملكة العربية السعودية وهي من شركات الاستثمار العالمية أيضا، وهو شريك أساسي فيها بنسبة 95%، وقد هبطت أرباح الأمير بنحو 700مليون دولار، وهبطت أسهم شركاته لتصل بخسائر تدر بنحو 2 مليار دولار أمريكي فقط خلال الثلاث أيام التي تم توقيفه فيها إلى الآن.