حقيقة رغبة الرئيس مبارك في السفر هو وزوجته ونجليه إلى السعودية

بعد حصول الرئيس السابق (محمد حسني مبارك) على البراءة النهائية في قضية قتل المتظاهرين، أصبح الرئيس مبارك حرا وطليقا ولا يوجد عليه أى اتهامات أخرى بعد حصوله على البراءة في جميع القضايا التي كانت مقامه ضده، هذا وقد تداولت بعض مواقع التواصل الاجتماعي والفيس بوك أخبارا تؤكد أن الرئيس مبارك خاطب بعض المسئولين السعوديين وطلب منهم تسهيل أداءه لفريضة الحج هو وأسرته، وتسهيل الإقامة الكاملة له هناك، وقد أكدت هذه المواقع أن السلطات السعودية رحبت بطلب مبارك هذا وتعهدت له بتوفير كافة التسهيلات له لدخول السعودية والإقامة فيها.

فجر السعيد تكشف الحقيقة

هذا قد قامت الكاتبة الكويتية (فجر السعيد) المعروفة بقربها وصداقتها القوية بالرئيس مبارك وعائلته بكشف الحقيقة الكاملة في هذا الموضوع، حيث قامت فجر السعيد بنفي هذا الخبر جملة وتفصيلا وكتبت من خلال حسابها الخاص على الفيس بوك تدوينة قالت فيها (غير صحيح ما يشاع عن طلب الرئيس المصري السابق حسني مبارك الطلب من السلطات السعودية أداءالعمرة. سيخرج الرئيس قريبًا إلى بيته ولن يغادر مصر).
جدير بالذكر أن الأخبار التي تم تداولها أكدت أن مبارك سيغادر أولا وحده للسعودية لأداء العمرة، ثم يعود بعدها إلى القاهرة، ثم يغادر هو وجميع أفراد أسرته لأداء فريضة الحج والبقاء في السعودية وعدم العودة إلى مصر مرة أخرى، كما أكدت الأخبار أن الجانب السعودي عرض على مبارك توفير طيارة خاصة تقوم بنقله هو وأسرته ذهابا وإيابا على حساب المملكة.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.