حقيقة اغتيال المذيعة العراقية لقاء سعد “لوليتا” في شقتها ببغداد.. بيان المرصد العراقي بخصوص الحادث

صدمة جديدة للعراقيين، بعد تدأول أخبار غير أكيدة من اغتيال المذيعة العراقية الشهيرة لقاء سعد الشهيرة باسم”لوليتا”، حيث  ذكر أحد مصادر أن المذيعة لقيت مصرعها في شقتها التي تقيم بها في وسط العاصمة العراقية بغداد، على أيدي عدد من المسلحين المجهولين وفي نفس السياق ظهر زميل الإعلامية لقاء سعد في فيديو قصير على احد الصفحات الإعلامية العراقية  ينفي فيه الخبر.

حقيقة اغتيال المذيعة العراقية لقاء سعد “لوليتا” في شقتها ببغداد.. بيان المرصد العراقي بخصوص الحادث 1 25/7/2017 - 2:13 م

لقاء سعد مقتولة في شقتها

وعلى اطار هذا الأخبار غير المؤكدة وتضارب التصريحات فقد صرح مصدر أمني عراقي، أن المذيعة لقاء سعد قد وجدت مقتولة بعدة طعنات في أجزاء متفرقة من جسدها داخل شقتها في العاصمة بغداد، دون معرفة الدافع وراء هذه الجريمة.

ويذكر أن بغداد تشهد منذ بضعة أيام موجة شديدة من الاغتيالات، فقد تم اغتيال عدد من الأطباء والعلماء، وظهرت بعض الأصوات التي تحذر من وجو انهيار في الأمن.

المرصد العراقي يصدر بيانا

وفي بيان أصدره المرصد العراقي لحريات الصحافة، تمت إدانة مقتل الإعلامية لقاء سعد، وتمت دعوه السلطات المسئولة للكشف عن ملابسات الجريمة وعن الجناة في هذه الجريمة التي هزت وسط بغداد يوم أمس.

من هي لقاء سعد؟

لقاء سعد هي إعلامية عراقية، من سكان العاصمة العراقية بغداد، ولدت عام 1996، عملت كمذيعة تقوم بتقديم برامج التليفزيونيو الشهيرة، كانت من أهم المشجعين للمبادرات الشبابية والفعاليات المجتمعية، وقد كان خبر مقتلها صدمة شديدة لمعجبها ومتابعيها.

لقاء سعد
لقاء سعد

موجة من الاغتيالات في بغداد

ويأتي حادث مقتل المذيعة لقاء سعد بعد أيام قليلة من مقتل الفنان المسرحي كرار نوشي، والذي تم اتهام عصابات بقتله في شرق العاصمة بغداد، وكذلك مصرع العقيد بشير فاضل الذي كان يشغل منصب عضو في هيئة نادي القوات الجوية العراقية، بالإضافة إلى مقتل عدد كبير من الأطباء مقتولين في منازلهم ببغداد.

وقد ذكر مصدر في لجنة الدفاع أن العاصمة بغداد قد شهدت حوالى200 حالة خطف خلال النصف الأول من العام الحالي، بخلاف حالات الاغتيال.

في اخر الاغتيالات التي حدثت في بغداد كذلك عثر اليوم الثلاثاء على جثة طبيبة أسنان تم قتلها طعنا بسكين داخل منزلها في غرب بغداد على يد أناس مجهولين، وقاموا بسرقة  محتويات منزلها وايضاً مصوغاتها الذهبية.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.