حفيد صدام حسين يكشف عن أسرار هروب عائلة صدام إلى الأردن ودور الأسرة المالكة في الأردن

حفيد صدام حسين يظهر للمرة الأولى أمام الرأي العام العالمي، ليتحدث عن أسرار في حياة عائلة الرئيس العراقي الراحل بعد مضي 14 عاما على سقوط  صدام حسين، وهروبه مع عائلته من العراق أثناء الغزو الأمريكي وكيف فروا إلى الأردن ومن كان في استقبالهم هناك ووفر لهم المسكن، كما كشف حسين ناصري حفيد الرئيس العراقي الراحل عن أسرار في شخصية عمه قصي وعمه عدي وكيف كان جده الرئيس صدام حسين يتعامل مع عائلته.

حفيد صدام حسين يكشف عن أسرار هروب عائلة صدام إلى الأردن ودور الأسرة المالكة في الأردن 1 12/4/2017 - 8:38 م

حفيد صدام حسين يكشف عن قصة هروب العائلة من العراق

و كان بداية حديث حسين ناصري مع صحيفة الموندو، والتي تصدر في اسبانيا عن قصة هروبهم من العراق بعد الغزو الأمريكي حيث استقل مع اخوته ووالدته وعمته رغد وابناء عمه سيارات العائلة وتوجهوا بها إلى قرية صغيرة قرب الموصل والتي تقع على الحدود مع سوريا، ومن هذه القري انطلقوا مرة أخرىى إلى الأردن حيث كان في استقبالهم هناك العائلة المالكة الأردنية والتي أحسنت استقبالهم واكرمتهم ووفرت لهم منزلا لكي تسكنه عائلة صدام حسين.

حفيد صدام حسين يكشف عن أسرار هروب عائلة صدام إلى الأردن ودور الأسرة المالكة في الأردن
حفيد الرئيس صدام حسين يكشف عن أسرار هروب عائلة صدام إلى الأردن ودور الأسرة المالكة في الأردن

حفيد صدام يروي ذكرياته مع الجد وكيف تواصلوا معه بعد القبض عليه

و يؤكد حسين ناصري رغم أنه كان في التاسعة من عمره في ذلك الوقت، الا أنه مازال يتذكر كيف كان الأحفاد يلعبون في الحديقة أمام الجد وكيف كان يتحدث معهم ويأمرهم بمكارم الأخلاق، كما أكد حسين ناصري بأن القبض على جده لم ينجح في قطع اتصالهم به، حيث كانوا يلتقون جميعا في المزرعة التي تم القبض عليه مختبئا فيها في تكريت وكان الجد صدام حسين يرسل اليهم الرسائل المختلفة عن طريق المحامين الذين يزورونه بصفة مستمرة في سجنه أثناء المحاكمة.

حفيد صدام حسين يكشف عن أسرار هروب عائلة صدام إلى الأردن ودور الأسرة المالكة في الأردن
حفيد الرئيس صدام حسين يكشف عن أسرار هروب عائلة صدام إلى الأردن ودور الأسرة المالكة في الأردن

و يكشف حسين ناصري عن طبيعة كلا من عمه قصي وعمه عدي، وأن الاثنان كانا على يقين أن النهاية قد اقتريت، وكيف كان عمه قصي يهتم بشئون الأسرة ويطمئن عليهم بشكل مستمر وأن آخر لقاء بينهم وبينه كان قبل مقتلهما بأسبوع واحد، وعلى العكس فكان عمه عدي والذي كان يتميز بالعدائية وغريبالأطوار، ولا يوجد لديه مشكلة في التعدي على حياة البشر حيث قام بقتل طباخ في أثناء حفل تكريم للسيدة سوزان مبارك زوجة الرئيس المصري حسني مبارك.

حفيد صدام حسين يكشف عن أسرار هروب عائلة صدام إلى الأردن ودور الأسرة المالكة في الأردن
حفيد صدام حسين يكشف عن أسرار هروب عائلة صدام إلى الأردن ودور الأسرة المالكة في الأردن

أما عن رغبته في العودة مع أسرته مرة أخرى إلى العراق، فأكد أن هذا حلما ولكنه لن يتحقق قبل عودة العراق إلى الاستقرار ثانية والذي حرمت منه بسبب النزاعات على السلطة والتنافس على الحكم، وأن جده صدام حسين ربما اقترف بعض الأخطاء التي لم يكن يقصدها ولكنه مثل كل البشر التي تقترف الأخطاء وترتكب الذنوب وفي النهاية لا يمكن لأحد أن يحاكم الرئيس العراقي.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.