حالة استنفار أمني غير مسبوقة بقطر وإلغاء إجازات الضباط والجنود ومصادر قطرية تكشف الأسباب والتفاصيل

قامت عدة دول أبرزها السعودية والإمارات والبحرين ومصر وليبيا واليمن وجزر المالديف بقطع علاقاتها مع الدولة العربية الشقيقة قطر، وذلك بشكل مفاجئ في بداية شهر رمضان، وذلك إثر اتهام هذه الدول للدوحة بدعم قطر للإرهاب وتمويلها للجماعات الإرهابية، ولكن يبدو أن هناك توترات كبيرة وأسباب أخرى غير معلنة أدت إلى قطع دول الخليج ومصر وليبيا للعلاقات مع قطر، الأمر الذي استغربته القيادة في قطر حيث صدرت هذه القرارات ليلاً وفي توقيت واحد، وتدخل بعض الأشقاء من الدول الخليجية وعلى رأسها دولة الكويت الشقيقة التي ذاقت تجربة مشابهة مع الاختلاف الواضح، لحل الأزمة وعودة اللحمة إلى البيت الخليجي مرة أخرى، وتقدمت الدول المحاصرة لقطر بعدة مطالب من أجل فك الحصار وعودة العلاقات مرة أخرى، ومن المنتظر أن تقوم الدوحة برد رسمي على هذه المطالب في مدة أقصاها 10 أيام، وهي المهلة التي حددتها الدول المقاطعة للرد على هذه المطالب.

قطر وتحذيرات بالهجوم

وبحسب موقع صدى البلد فقد أفادت مصادر لها من المعارضة القطرية، أنه توجد الآن حالة من الاستنفار الأمني الغير مسبوق بكامل أنحاء الدولة القطرية، وبجميع الشوارع والطرق وذلك قبيل عيد الفطر المبارك، وأشارت المصادر وفقاً لصدى البلد أنه يوجد حالة من القلق الكبير داخل البلاد، كما ألغى الأمير تميم بن حمد جميع جميع إجازات الضباط والجنود بالجيش وكافة الأجهزة الأمنية خلال فترة العيد، وذلك وفق صحيفة “البيان” الإماراتية.

كما أشارت المصادر إلى أن النظام الحاكم بقطر متخوف من بداية المقاطعة والحصار من ضربة عسكرية لبلاده من الدول المقاطعة، ومن أجل ذلك كانت حالة الاستنفار الأمنى بالبلاد، خوفاً من الضربة العسكرية واقتراب انقلاب قد يحدث من الداخل والإطاحة بالأمير تميم.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.

تعليق 1
  1. فوزى عبد القادر يقول

    اردوغان مريض بجنون العظمة وايران تحتاج لدور تظهر فية عظمتها والدول الخليجية لديها مخازن للاسلحة بانواعها ولاتعرف استخدامها واذا طالت القاعدةالامريكية اى قذيفة من دول الخليج ولو بالخطا سترد بقوة وتصبح ايران وتركيا وامريكا ضد دول المقاطعة وهو المطلوب لصالح قطر والعملية معقدة