جمعة الغضب في قطر| استنفار أمني في الدوحة والحرس الثوري والقوات التركية تؤمن “تميم” والشعار “يسقط النظام”

قبل ساعات قليلة من بداية انطلاق المظاهرات التي دعت لها المعارضة القطرية وبعض النشطاء ضد نظام الحكم في قطر لعزل تميم وذلك بعد صلاة الجمعة اليوم، تشهد العاصمة القطرية حالة تأهب قصوى استعداداً لكل ما هو ليس في الحسبان ولا يمكن توقع تبعات الأحداث الآن.

بينما كشفت بعض المصادر الأمنية عن تحركات مكثفة للجهات والقوات الأمنية داخل الدولة ورفع حالة التأهب القصوى وفرض حالة من الطوارئ داخل شوارع في الشوارع الرئيسية واستعداد غير مسبوق من قوات الجيش والشرطة بينما صرحت جهات لليوم السابع أنه تم نقل تميم من قصر البحر إلى قصر ديانا في حين ينوي تميم القضاء على أية حركة ثورية ضده بمساعدة الحرس الثوري الإيراني المنتشر في البلاد.

تنوعت الشعارات بين “ارحل” ويسقط نظام الإرهاب” و”الشعب يريد إسقاط تميم” والتي بدأها النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي وأكدوا أن سياسته الفاشلة الداعمة للإرهاب هي السبب في مقاطعة الدول العربية لقطر وما تبعها من أزمة اقتصادية للبلاد وتدهور الوضع الأمني أيضا وطالب النشطاء مساندة الشعوب العربية لهم اليوم بعد صلاة الجمعة.

ومن مطالب جمعة الغضب اليوم وقف مساندة الإرهاب وعودة المعارضين القطريين الذين تم طردهم من قطر وعددهم 6000 وطرد الخونة وإغلاق منابر الشر والدعم للإرهاب من الإعلاميين في حين ألغى تميم جميع أجازات الجنود والضبط من الجيش والشرطة للتصدي للتظاهرة بينما أكد مواطنون من قطر أن البلاد تعج بجنود الحرس الثوري الإيراني استعدادا لليوم بالإضافة إلى عناصر من تنظيم حزب الله الإرهابي والذي وضع في قوائم الإرهاب، ساعات قليلة وتبدأ مظاهرات غاضبة للتخلص من نظام فاسد داعم للإرهاب.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.