توقف حركة الطيران والقطارات والحافلات في تونس مع بدء الإضراب العام

أصيبت تونس بالشلل التام بسبب الإضراب العمالي العام الذي تزعمه اتحاد الشغل وذلك اعتراضًا على رفض الدولة برفع الأجور الخاصة بالعمال البالغ عددهم 670 ألف موظف، فتوقفت حركة الطيران والقطارات والحافلات، اليوم الخميس الموافق 17 يناير 2019 في ظل اضراب شمل أيضًا كل من المستشفيات، والمدارس، والبنوك الحكومية، والمستشفيات، وجميع وسائل النقل والمواصلات خاصة في العاصمة وغالبية المدن التونسية، وتواجه تونس مجموعة من الضغوطات المرتفعة بيد صندوق النقد الدولي من أجل تجميد الأجور في القطاع الحكومي من أجل العمل على مساعدة تقليص العجز المصابة به الميزانية الحكومية.

توقف حركة الطيران والقطارات والحافلات في تونس مع بدء الإضراب العام

رئيس الوزراء يوسف الشاهد: تكلفة الإضراب العمالي غالية جدًا

من جهته حذر يوسف الشاهد، رئيس الوزراء التونسي، من مغبة الاضراب العمالي العام، وأكد أن تكلفته ستكون مرتفعة جدًا تؤثر بالسلب على الدولة والاقتصاد التونسي خاصة وأن الحكومة غير قادرة على اتخاذ قرار برفع الأجور بشكل لا يمكن أن يكون مناسب مع امكانيات الدولة الاقتصادية والمالية، خاصة مع معاناة تونس من الأزمة الاقتصادية الحادة منذ سنة 2011 في ظل ارتفاع معدل التضخم لمستوى غير مسبوق، مع ارتفاع في معدل البطالة بين التونسيين، دفع الدولة استهداف خفض الأجور الخاصة بالعاملين بالقطاع الحكومي لـ 12.5% من الناتج المحلي الإجمالي في سنة 2020 من القدر الحالي البالغ 15.5% وهو من أعلى المعدلات في العالم بنسبة الناتج المحلي الإجمالي، وفق تقارير صندوق النقد الدولي.

من جهته قال سامي الطاهري، الأمين العام المساعد في اتحاد الشغل، إن الحكومة التونسية وافقت على ما أسماه باملاءات صندوق النقد الدولي، واتجه إلى الحل الأصعب وهو فرض خفض رواتب العمال، جدير بالذكر أن الأجور في القطاع الحكومي ازدادت بمقدار نحو 16 مليار دينار في عام 2018 أي ما يساوي 5.5 مليار دولار، مقارنة في عام 2010 والذي كان 7.6 مليار دينار.

خطوط الطيران التونسية: نتوقع اضطراب في حركة الطيران

من جهتها توقعت شركة الخطوط التونسية أن يستمر الاضطراب في حركة الطيران والملاحة الجوية اليوم الخميس الموافق 17 يناير 2019 وطلبت من عملاءها القيام بتغيير الحجوزات الخاصة برحلاتهم مع تأجيل ما لا يقل عن ستة عشر رحلة إلى يوم الجمعة الموافق 18 يناير 2019 ويوم السبت الموافق 19 يناير 2019 بسبب الوضع الحالي في الإضراب.