تفاصيل قصة البيت الازرق في الكويت وما هي أسرار ذلك المنزل

تساءل العديد من المواطنين في مختلف أنحاء الكويتي عن أبرز التفاصيل التي تتعلق بحكايا قصة البيت الازرق في الكويت، خاصة وأن مثل تلك القصص كثيراً ما يسيطر عليها الغموض والرعب لدى البعض، ونسمع في مختلف الأزمنة والأماكن عن قصور ضخمة أو منازل كبيرة غير مألوفة يدعى العديد من الأشخاص أنها مسكونة أو ملعونة، بحيث يجري فيها العديد من الأمور والنشاطات الغريبة والمرعبة، مما ينشر حالة من الفضول والرعب كذلك لدى العديد من الأشخاص لمعرفة حقيقة تلك البيوت التي تترك فارغة.

قصة البيت الازرق في الكويت

قصة البيت الازرق في الكويت

قصة البيت الازرق في الكويت أو كما يسميه العديد من الأشخاص البيت المسكون، هو في الأصل عبارة عن فيلا كبيرة تعود إلى ستينيات القرن الماضي، ويغلب عليها طراز وعمارة تلك الحقبة الزمنية، بنيت عام 1965، وتوجد تحديداً في منطقة اليالمية، هجر صاحب تلك الفيلا البلاد وتركه ثم بقي على حاله مغلقاً، إلى أن مكث فيه بعض الجنود العراقيين أثناء الغزو العراقي على الكويت، وحتى الآن لم يجرؤ أحد على أن يسكن في هذا البيت بعد أن كثرت الأقاويل بأنه مسكون وتجري فيه العديد من الأمور المريبة التي يفزع منها المارة.

من هو صاحب البيت الأزرق

  • يدعى صاحب الفيلا أو البيت الأزرق صالح الإبراهيم وهو رجل كويتي الجنسية.
  • قام ببناء هذا المنزل منذ عام 1965.
  • بعد أن توفي كثرت الأقاويل بشأن المنزل التي تدعي أنه مسكون من قبل أشباح وأرواح غامضة وخاصة أثناء الثمانينيات، وهي الفترة التي توفي فيها ابن صاحب المنزل الوحيد.
  • إلا أنه خلال منتصف التسعينيات قام مجموعة من الشباب بدخول المنزل لتكذيب تلك الأساطير والخرافات الكاذبة التي تدور في ذهن العديد من المواطنين، وأعادوا ترميمه مرة أخرى وقاموا بطلائه باللون الأزرق والأبيض خلال عام 1995.

أسرار لا تعرفها عن البيت الازرق

لم يرزق صاحب المنزل بأولاد لمدة سنوات عديدة، وعندما رزقه الله بولد وحيد حرص على الاعتناء به جيداً وأرسله ليستكمل دراسته بالخارج،إلا أن ابنه أثناء عودته مرة أخرى تعرض لحادث سير في أمريكا أودى بحياته، فأصيب الأب بصدمة كبيرة وظل يردد أنه يشعر بروح ابنه في هذا المنزل حوله دائماً ورفض أن يبيع المنزل مهما كان الثمن، وبعد أن توفي صاحب المنزل حدثت خلافات كثيرة على الإرث ولم يرثه أحد حتى بقي مهجوراً.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.

تعليق 1
  1. زينب رزاق يقول

    والله عدنه اختي بيه مرض مال علاج بس بدبي وبس انت تكدر تاخذه لان احنه ماعدنه فلوس اتمن تردد والله العظيم مو جذبب