تفاصيل تكشف لأول مره حول حقيقة مقتل الحاجة زينب وتعذيبها على يد أبنها. تفاصيل مبكية

انتشرت قصة الحاجة زينت منذ عدة ساعات بطريقة كبيرة حتى أصبحت حديث شبكات التواصل لاإجتماعيي في الساعات القليلة المنقضية مطالبين بفتح تحقيق سريع وعاجل للقصاص من نجلها بعد ما تناقلت الكثير منا لصحف أن الحاجة زينب لفظت أنفاسها الأخيرة بعد تعرضها للضرب المبرح على يد أبنها وتركها تنزف حتى الموت وخرج هو وزوجته للعشاء غير مبالي بحياة والدته حتى تدخل الجيران وتم نقلها لتلقي العلاج في المستشفى قبل أن تنتقل إلى مثواها الأخير.

تفاصيل تكشف لأول مره حول حقيقة مقتل الحاجة زينب وتعذيبها على يد أبنها. تفاصيل مبكية 1 18/9/2017 - 11:12 ص

حقيقة مقتل الحاجة زينب على يد أبنها

يوجد العديد من المفارقات حيث تم نشر الخبر أن الواقعة في الإسكندرية وأنه تم نقلها إلى مستشفى مبرة العاصافرة إلا أن أقوال أبنائها أكدت أنها كانت متواجدة في مدينة بور سعيد وتم نقلها إلى مستشفة مبرة بورسعيد.
الحاجة زينب من مواليد 1938 ولديها سبعة من الأبناء كانت دائمة التنقل بين الابن الأكبر وأبنتها الوسطى وذلك لظروف مرضها بالزهايمر، وذلك قبل أن تستقر عند نجلها الأوسط محل المشكلة والاتهام والذي طالب بمعاشها البالغ ” أربعة ألاف جنية بالكامل حتى جلس والدته معه ووفقا للتحريات أنه منع باقي أشقاءه من زيارة والدته منذ رمضان الماضي.

تقول شقيقة الابن الأواسط أن والدتها توفية نتيجة جلطه دماغية، إلا أن باقي الأشقاء لم يعلقوا ومنتظرين نتيجة الفحص الجنائي نتيجة تحويلها للعناية المركزة بالمستشفى فور وصولها لوجود شبهة جنائية بسبب وجود كدمات في الوجه والعين  ووجود كسر ونزيف في الآنف وهناك لفظت أنفاسها الأخيرة دون أن تنطق بأي كلمة وما زالت التحقيقات مستمرة وحتى الآن لم يتم توجيه أي اتهام رسمي للابن أو زوجته.

نعتذر عن وضع صورة الحاجة زينب من داخل العناية المركزة بسبب شدة الإصابة حفاظا على مشاعر القراء

مقتل مسنة على ايدي ابنها

تذكرة الدخول إلى المستشفى

مقتل مسنة على ايدي ابنها

مستشفى المبرة

مقتل مسنة على ايدي ابنها


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.