أخر كلمات نطق بها الفنان محمود عبد العزيز قبل الساعات الأخيرة من وفاته

الفنان الكبير محمود عبد العزيز، توفي الأمس عن عمر يناهز ال70 عاماً بعد أن عاصر فترة عصيبة من المرض، والذي كان يحاول عائلته أن لايفصحوا عن ذلك الا أن حالته تدهورت وظهر ورم عنده باللثة وأمر الأطباء بإزالة الورم فوراً، وسافر الفنان إلى باريس لإجراء العملية وتم بالفعل إزالة الورم.

محمود عبد العزيز

وتم تحليله وظهرت النتيجة أنه ورم حميد، وتم نقل الفنان محمود عبد العزيز إلى مستشفى الصفا بالمهندسين، وكان بحالة سيئة لنقص الهيموجلبين بالدم فقد وصل إلى 5 وهذا خطر جداً، إلتفت حوله أسرته وتم نقله للعناية المركزة حتى يتم إنقاذه، والجميع لديه أمل في شفائه الا أن الفنان كان يشعر بأنه موعد رحيله.

وطلب الفنان مقابلة زوجه وأبنائه، وكان أخر كلامات معهم “عن مصر وحبه لمصر ودعى لمصر بالأمن والأمان، بعد أن علم أن لم تتم الثورة المنتظرة، شعر بالراحة والسعادة وأطمئن على بلده قبل أن يفارقها” فالفنان دائماً كان يحب بلده ووطني من الدرجة الأولى، وقام بدور رأفت الهجان بكل حماسه وشعر بالفعل أنه رأفت الهجان، ولا ننسى أعماله حق ميت وأكثر من فيلم حباً لمصر، رحم الله الفنان وتغمسه برحمته وغفرانه.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.