تحذير لا تقم بالرد على هذه الأرقام الدولية فهي أحدث خدعة للنصب

كثرت طرق الخداع والكذب التي يحتال بها المحتالون على ضحاياهم فتارة تكون خدع ذكية وأخرى تكون خدع تكشف سريعاً ولم يقتصر الأمر على الضحايا المحلين بل أمتدت لتشمل طرق دولية للنصب على الضحايا وتحت أي مسمى والغرض منها أموال الضحايا واليوم وفي المقال التالي تعريف بأحدث الطرق نصب والتي تكلف الضحية الكير إليكم التفاصيل.

تحذير لا تقم بالرد على هذه الأرقام الدولية فهي أحدث خدعة للنصب

احذر تلك الأرقام فهي خدعة كبيرة

تعرض عدد ليس بالقليل لو جود خدعة جديدة تعد من أحدث طرق الخداع في الوطن العربي حيث تلقوا اتصالات من عدة دول (أرقام دولية) ليس بالمرة الواحدة بل مرات متكررة وفي توقيتات مختلفة من اليوم وبمجرد أن يقوم صاحب الهاتف بالرد يغلق الخط سريعاً وبالتكرار يضطر المشترك لرد الاتصال لمعرفة من المتصل وسبب الاتصال وبعد أن يقوم برد الاتصال يسمع رسالة مسجلة.

ويستمع المتصل المخدوع رسالة طويلة مع موسيقى انتظار وقد تبين أن الاتصالات هي لشركات وهمية تقوم بخصم رصيد كبير من رصيد المتصل وغالبة تلك الاتصالات تكون بالدولار وبالتالي سحب كبير وخسارة للمتصل والمستفيد الوحيد هو النصاب الذي قام بتلك الخدعة ليجبر الآخر على رد الاتصال.

لذلك وجب التنبيه على عدم الرد على أيه رسائل تبدأ بتلك الأكواد <تونس (+216) – بروندي (+257) – ملاوي (+265) – باكستان (+92) – روسيا (+7) – نيجيريا (+234) – بيلاروسيا (+375)>، يتشابه طريقة النصب الجديدة مع البرامج التي توهم المتصل بأسئلة سهلة وتحتاج لأجوبه كي يتصل المشاهدين أكثر من مرة  وتقوم الشركة بسحب  مبالغ مقابل الاتصالات على وهم المكسب.