بعد غياب دامَ 12 عاماً عن السينما:- “الزعيم” وعائلته في عمل فني مُشترك

صرحّ المنتج “عصام إمام” شقيق الممثل المصري “عادل إمام” أنّ “الزعيم” سيعود مجدداً إلى شاشات السينما قريباً بفيلمٍ جديدٍ بعنوان “الواد وأبوه” مع نجله “محمد إمام” ومن تأليف صلاح الجُهيني وإخراج إبنه “رامي إمام”.

فريق العمل من عائلة واحدة:-

وأعلن “عصام” خلال مداخلة هاتفيّة لبرنامج “ترندنغ” التي تقدمه الإعلاميّة “بسنت شمس الدين” على قناة (أم بي سي 4)، إنه بصدد الاستعداد لتحضيرات الفيلم الجديد وهو من بطولة “الزعيم” ونجله “محمد” ومن إخراج الابن الأكبر “رامي”، مُضيفاً أنّ:- “عادل متحمس جداً للعودة إلى السينما، وفيلم “الواد وأبوه” حتى الآن مجرّد فكرة، وتم تأجيل تنفيذها؛ بسبب إنشغال محمد عادل إمام بتصوير فيلمه الجديد “عمهم”، الذي سيعرض في أول أيام عيد الأضحى من الشهر السابع.

مُداخلة هاتفيّة للمنتج “عصام إمام” شقيق الزعيم “عادل إمام”عبر برنامج “ترندنغ”

وأشار “عصام” إلى فريق العمل “سيعمل على فكرة الفيلم بشكل مكثف بعد العيد، ولم يستقر على باقي فريق العمل حتى هذه اللحظة، باستثناء مشاركة محمد إمام البطولة مع الزعيم، وهو من إخراج رامي إمام”.

فكرة الفيلم:-

بالنسبة لمحتوى الفيلم، تحدثّ “عصام”:- “من عنوان الفيلم يستطيع المشاهد معرفة محتواه، الأب عادل إمام والابن محمد إمام، حيث يدور في إطار كوميدي حول العلاقة بين الأب وابنه، وكيف تأثرت العلاقة بينهما ولُغة الحِوار وحتى الأفكار بالتكنولوجيا ومواقع التواصل الاجتماعي”.

مكملا حديثه قائلاً:- “إنّ الأعمال التي تعاونت فيها مع عادل إمام بدأت بسطر واحد مكتوب ” مُستشهداً بفيلم “الإرهاب والكباب” الذي تم عرضه في عام 1992، إذ كان أيضاً سطرا يدور حول “مواطن يذهب لاستخراج مستندات لتحويل أبنائه من مدرسة بعيدة عن المنزل إلى أخرى مجاورة لها، فيضطر للذهاب إلى مجمع التحرير، ولم يخرج منه، وعندما تمّ تطوير الفكرة خرجت بهذا الشكل النهائي، ونال الفيلم إعجاب الجمهور والنقاد”، مع فيلم “السفارة في العمارة” عام 2005.

عودة بعد الغياب:-

يُذكر أنّ “الزعيم” غاب عن السينما لمدّة (12) عاما، وكان آخر ظهور لهُ في فيلم “زهايمر” الذي عُرض في عام 2010، مع الفنان الكبير الراحل “سعيد صالح” وبقيّ في الظهور من خلال المسلسلات التلفزيونيّة كمسلسل “فرقة ناجي عطا الله” عام 2012، لتمتد أعماله التلفزيونية طيلة 10 أعوام، ظهر خلالها في 8 مسلسلات من بطولته. وتعتبر مدّة الغياب عن السينما أطول فترة لعادل إمام منذ انطلاقة مسيرته نهاية الستينيات، فقد غاب عاماً واحدًا فقط عن الشاشة الفضيّة عام 2001، ليعود في عام 2002 بفيلم “أمير الظلام” بشخصية تناسب عمره، وآخر أعماله الدراميّة كان مسلسل بعنوان “فلانتينو” والذي عُرض في شهر رمضان عام 2020.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.