بعد أيام طويلة وصعبة تم انقاذ الطفل ريان

عاش العالم بأسره وخاصة الوطن العربي ليال عجاف وساعات انتظار اتصفت بالصعوبة، حيث استيقظ أهل المغرب على فاجعة سقوط طفل مغربي في بئر ضيق، حيث اهتزّ المغرب والوطن العربي بأكمله على هذه الفاجعة، حيث سقط ريان في بئر ضيقة في إحدى القرى بضواحي مدينة شفشاون بشمال المغرب.

بعد أيام طويلة وصعبة تم انقاذ الطفل ريان

حادثة سقوط ريان

اختفى الطفل ريان فجأة عن أنظار والديه وأسرته، وبعد البحث الطويل من أفراد أسرته عنه وجدوا البئر من دون غطاء وآثار قدم صغيرة بجواره، وتأكدوا من سقوطه في البئر بعد إنزال كاميرا هاتف إلى داخله، وبدأ البحث محلياً باستعمال وسائل تقليدية، وبعد استحالة الوصول إلى الطفل تم إشعار السلطات في مدينة شفشاون وتوسيع الأجهزة المشاركة في البحث لتتكثف الجهود منذ ليلة الأربعاء عقب انتشار الخبر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث سقط الطفل ريان في بئر ضيقة عمقها 30 مترا قرب منزل أسرته في قرية أغران الجبلية بضواحي شفشاون يوم الثلاثاء الماضي.

حالة الطفل أثناء عمليات الحفر

من عمليات التواصل مع الطفل وعمليات النزول تبين أن الطفل فاقد للحركة أسفل البئر ويغيب عن الوعي بين فينة وأخرى، غير أنه لا يزال حيا يتنفس رغم قواه الخائرة.

انقاذ الطفل

تواصلت جهود إنقاذ الطفل ذي الخمس سنوات منذ سقوطه، في حين ما زال الصغير يقاوم للنجاة بعد قضائه عدة ليال داخل البئر واحتمال تعرضه لكسور نتيجة سقوطه، وقد تمكنت فرق الانقاذ وبعد جهد كبير من انقاذ الطفل بعد أربعة أيام من سقوطه.

حال ريان بعد اخراجه

أعلن الإعلام المغربي إن فرق الانقاذ نجحت بالوصول للطفل ريان، وقد قام فريق طبي بتشخيص حالته حيث أوضح بأنه يعاني من إصابة في الرأس وإصابة في النخاع الشوكي وكسور عديدة في أجزاء الجسم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.