شائعات بأصابه بشار الأسد بجلطه في المخ ويرقد في المستشفى

” يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ” ظهرت منذ أيام مجموعه من الشائعات بأصابه الرئيس السوري بجلطة دماغية، مؤكدين على وجوده بين الحياة والموت في مستشفى الشامي.

وقد نشرت منذ أيام قليلة الكثير من المواقع الإخبارية نقلاً عن مصادر سورية أخبار تفيد بإصابة بشار الأسد بجلطة دماغية، مؤكدين على وجوده بين الحياة والموت في مستشفى الشامي، وبعد تدأول هذه الآنباء أصدرت الرئاسة السورية بياناً رسمياً نفت فيه كل الآنباء المتداولة حول هذا الشأن.

واليوم أعلن معهد “ميمري” الأمريكي والمعني بمراقبة الوضع في الوطن العربي، على أن بشار الأسد مصاب بمرض خطير وهو ورم في المخ، وأنه أصيب بسكتة دماغية، ويرقد الآن في المستشفى تحت حراسة أمنية مشددة.

بينما ذكرت صحيفة “لوبوان” الفرنسية، عن وجود تضارب حول صحة بشار الأسد، وان الآنباء حول ما تعرض له تفيد إصابته بمرض خطير في المخ أو تعرضه لإطلاق نار من قبل أحد حراسه في 21 يناير الجاري، وأشارت الصحيفة إلى أن ماهر الأسد هو الذي يدير البلاد الآن، ومن جهة أخرى أكد الإعلامي السوري الشهير فيصل القاسم هذه المعلومات نقلاً عن مصادر لم يسمها.