بالصور.. بدلة عسكرية جديدة تصممها اسرائيل خصيصًا لمواجهة ثورة السكاكين الفلسطينية

حمل المواطنون الفلسطينيون السكاكين رافعين شعار ثورة السكاكين  لمواجهة الاعتداءات التي يقوم بها جيش الصهاينة في اسرائيل فهناك ما يقرب على الأقل من 100 هجمات بالسكاكين قد حدثت ضد جنود دولة الاحتلال الاسرائيلي والمستوطنين خلال الأشهر الماضية.
الآن جيش الاحتلال الاسرائيلي يطوّر بدلة عسكرية جديدة مصممة خصيصًا لمواجهة ثورة السكاكين الفلسطينية، ولتأمين جنودها فهي مزودة بدرع يحمي الرقبة ويحمي الجنود من الطعن أو الذبح.

بالصور.. بدلة عسكرية جديدة تصممها اسرائيل خصيصًا لمواجهة ثورة السكاكين الفلسطينية

وفقًا لصحيفة “تايمز أوف اسرائيل” فإن قوات جيش الاحتلال الاسرائيلي بدأت بالتفكير في هذه البدلة العسكرية وادواتها الجديدة لمواجهة ثورة السكاكين  بناءً على المخاطر التي واجهوها في نوفمبر الماضي 2015.

ثورة السكاكين
ثورة السكاكين

وصاحب فكرة الدرع الوافي لمواجهة ثورة السكاكين هو الكولونيل ليرون سيجل، الذي قاد وأشرف على حمايته الشخصية وحماية مقر المعدات التابعة للجيش الاسرائيلي والذي قال: “إن اسرائيل صنعت معدات جديدة فعالة، ومريحة، وسهلة التعامل ومناسبة للجنود، وهي مشابهة تمامًا للوافي من الرصاص، فهذا الحل وصلت إليه بعدما حدثت تهديدات بالطعن والذبح كثيرة”.

على الرغم من أن الكولونيل يشير كيفية تصميم وافي الرقبة إلا أن الماجور “جاي إلعازر” من وحدة مكافحة الارهاب داخل الجيش الاسرائيلي نشر صورة عسكرية للجزء الداخلي من وافي الصدرة الناعم الملمس، بينما القطاع الخارجي مصنوع من البلاستيك النصف مقوى، وهذا يضمن للجندي قدرة على مواجهة أي احتكاك بين العنق والكتف.

واستخدمت قوات الجيش الاسرائيلي التي تواجه هكمات ثورة السكاكين الأكثر شيوعًا في الضفة الغربية هذه الدروع، ويصل عدد المشاركين في تجربة الدرع الوافي 850 جندي من قبل الجيش الاسرائيلي الذي يدرس تسليم الرقبة الواقية لباقي القوات الأخرى.

يذكر أن 100 طعنة حدثت لجنود الجيش الاسرائيلي وبعض من عرب اسرائيل، فيما لا يقل عن 37 عملية اطلاق نار وتفخيخ 22 سيارة منذ 14 سبتمبر الماضي، وقتل ما يقرب من 10 اسرائيليين. وخلال الفترة نفسها قتل 132 فلسطيني على الأقل على يد الجيش الاسرائيلي. وتقول اسرائيل إن الغالبية العظمى الذين قتلوا هم من شنوا هجمات على قواتها ومستوطنيها.