بالتفاصيل..الخطة العسكرية اللئيمة التي خدع بها الأمريكان صدام حسين والمصريين في حرب الخليج


غزا صدام حسين، الرئيس العراقي الراحل، دولة الكويت محتلًا بجيشه أراضيه في أغسطس 1990 في خطوة جلبت إدانة سريعة من باقي العالم، وردًا على ذلك العمل – وفقًا لموقع wearethemighty- الإلكتروني ردّ الرئيس الأمريكي جورج بوش ردًا عسكريًا في ذلك الوقت.

أرسل جورج بوش الإبن الطائرات،والسفن الأمريكية، وبعض من قوات المشاة إلى المملكة العربية السعودية للمساعدة في حشد قوات عسكرية ضد العدوان العراقي الذي قد يهدد قواعد أمريكية في المنطقة. ما دفع إلى احتشاد القوات العراقية على الحدود السعودية الكويتية، وهناك بدأت عملية “درع الصحراء Desert Shield” حيث اجتمع تحالف قوات من 48 دولة.

1

ومن غير المعروف أن الولايات المتحدة الأمريكية تتعامل بضعف مع أي أحد يؤثر بسلب على مصالحها في الشرق الأوسط، لذلك بدأت التخطيط لغزو العراق منذ ذلك الحين، لكنها فضّلت تحرير الكويت مبدئيًا في تطبيق عملية “عاصفة الصحراء” ما بين شهري يناير – فبراير 1991.

*خطة لئيمة لخداع صدام حسين
خلال الحشد العسكري أراد واضعو الخطة خداع صدام حسين وإقناعه بأن قوات التحالف سيقومون بالدخول إلى الكويت من خلال الجنوب من المنطقة التي تشبه “كعب الحذاء boot heel” على الخريط، في حين كانت تخطط القوات الأمريكية إلى تطبيق نظرية الخداع الاستراتيجي.

إنشاء قاعدة عسكرية وهمية وإقناع صدام حسين بوجودها

2

محور الخداع تركّزت على عملية تحمل اسم “Forward Operating Base Weasel”، وهدفها كان عكس أي شيء يعرفه صدام حسين، وهي أكبر عملية تضليل وخداع استراتيجي منذ الحرب العالمية الثانية، وصممت لتغطية الخطة الحقيقية للغزو التي اسمها “يوم النصر”.

يقول ريك أتكينسون، مؤلف كتاب الحرب الصليبية: “إن القصة التي لم تروى عن حرب الخليج كانت تحمل اسم (قاعدة بوتيمكين) العسكرية التي تعطي انطباعًا بأن بها 130 ألف جندي أمريكي منتشر على مئات الكليومترات المربعة”.

ارتدى سائقو الشاحنات القبعات العسكرية التي تشير إلى أنهم من القوات العسكرية وظلوا يسيرون بمركبات تسير بسرعة ما بين قواعد قوة عملية “Forward Operating Base Weasel” وقواعدها اللوجستية.

وأنشأ الفيلق الثامن عشر الأمريكي قاعدة “Forward Operating Base Weasel” بالقرب من منطقة زائفة. وانشأوا أيضًا شبكة من المعسكرات الوهمية الصغيرة مع بضع عشرات من الجنود الذين يستخدمون أجهزة الراديو التي تديرها أجهزة كمبيوتر لخلق حركة اتصالات لاسلكية، وإرسال رسائل وهمية بين المقرّ الوهمي والجهات الوهمية الأخرى، وكذلك مولّدات دخان، ومكبرات صوت تعكس عمليات إطلاق نار وهمية، وصوت حركة دبابات وضجيج شاحنات لمحاكاة الحركة.

اصطفت هياكل دبابات، وأبراج مراقبة، وطائرات هيلكوبتر كلها وهمية مصنوعة من الألياف الزجاجية، وشرائط حرارية لخداع كاميرات الأشعة تحت الحمرا، حتى أن الأمريكيينأوصلوا رسائل حركة ترصدها الاتصالات اللاسلكية المصرية لإقناع مصر هي الأخرى بوجود أمريكي مفترض ولابد إعتراضه من قبل العراقيين.

3

في أواخر يوم 21 فبراير الماضي الاستخبارات العراقية كانت لا تزال تعتقد أن الأمريكيين متواجدين بالقرب من جنوب الكويت، حتى بعد طرد العراقيين من الكويت، وسقوط صدام حسين.

« أنا نمت على سرير صدام حسين ».. الفاتنة الإسترالية صوفي مونك تروي ما حدث لها في العراق

ماذا حدث للقاضي رؤوف عبدالرحمن الذي حكم على صدام حسين بالإعدام؟!

مَن هو الخائن الذي دلّ على مكان اختباء صدام حسين؟!


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.