باحث إسلامي يسئ إلى مصر من داخل جامعة في إسرائيل ويطالب بإنشاء فرع للأزهر في إسرائيل

هل تصل الجراة ببعض الأشخاص إلى هذا الحد الغير متوقع، خصوصا إذا كان هذا الشخص باحث وعالم في الشئون الإسلامية؟ هل تصل الجرأة إلى هذا الحد الغير متوقع من المداهمة مع العدو الصهيوني والإسرائيلي، هذا العدو الذي يكره العرب جميعا، ولم يكن أحد يتوقع أن يقوم عالم إسلامي وباحث بالذهاب إلى إسرائيل وإلقاء محاضرة في إحدى الجامعات هناك، ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل أساء هذا الباحث إلى مصر أم الدنيا.

باحث إسلامي يسئ إلى مصر من داخل جامعة في إسرائيل ويطالب بإنشاء فرع للأزهر في إسرائيل 1 25/12/2016 - 4:29 ص

باحث إسلامي يسئ إلى مصر من داخل إسرائيل

الباحث في الشئون الإسلامية (عمر أحمد سالم) هو باحث أمريكي ولكنه من أصل مصري، وقد حل هذا الباحث ضيفا على الإعلامي الكبير وائل الإبراشي في حلقة الأمس من برنامج (العاشرة مساءا)، وكان هذا الباحث أساء إلى مصر مؤخراً من داخل إسرائيل، حيث قام بإلقاء محاضرة هناك، وقد طالب في هذه المحاضرة بإنشار فرع للأزهر في تل أبيب، مستندا في ذلك بقول الرئيس السيسي بضرورة وجود سلام مع إسرائيل.

وأثناء الحلقة قام وائل الإبراشي بعرض مقطع فيديو لهذا الباحث وهو يطلب إنشاء فرع للأزهر في إسرائيل، وكذلك ظهر هذا الباحث في الفيديو وهو يتهجم ويهين مصر، وقد هاجم وائل الإبراشي هذا الباحث قائلا له (من العبث أن أناقش خطابًا صهيونيًا بهذا الشكل معك،  والله أنت أخطر من الصهاينة أنفسهم، على الأقل المصريين يعرفون الصهاينة، ولذلك من حق الأزهر أن يتبرأ منك، ومن أفكارك).