النصف الكامل لخطاب تميم أمير قطر

الأمير تميم أمير قطر تحدث اليوم الجمعة 21 يوليو لعلم 2017، لأول مرة منذ قطع العلاقات، وفرض الحصار، على دولة قطر من قبل دول المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية والبحرين وغيرها من الدول الاخرى. وقد تحدث الامير تميم عن الظروف الراهنة التي تمر بها بلاده مؤكدا أنه رغم الظروف الراهنة التي تمر بها قطر الا أن الحياة تسير بشكل طبيعي في قطر وأن الشعب القطرى يقف وقفة رجل واحد  دفاعا عن سيادة وطنه واستقلاله، حيث قال الامبر تميم في خطابه :«أشير باعتزاز للمستوى الأخلاقي الرفيع للشعب في مقابل حملة التحريض والحصار. القطريون تميزوا بالجمع بين صلابة الموقف والشهامة، وأذهلوا العالم بحفاظهم على المستوى الرافي على الرغم مما تعرضوا له من تحريض غير مسبوق في النبرة والمساس بالمحرمات. كان هذا امتحانا أخلاقيا حقيقيا وقد حقق مجتمعنا نجاحا باهرا فيه، وأثبتنا أننا نراعي الأصول والمبادئ والأعراف حتى في زمن الخلاف والصراع».

خطاب تميم أمير قطر

وأضاف الامير تميم أن هناك دول خليجية على خلاف مع دولة قطر بشأن تأييد قطر لبعض الدول التي من حفها مفاومة الاحتلال والدول الاخرى التي لدى شعوبها طموح للتغير للأفضل معبرا عن رفض قطر للارهاب في أى مكان.  وتابع: «نرفض أن يتحكم أحد بسياسات قطر، وإغلاق وسائل الإعلام، والتحكم في حرية التعبير ببلادنا»وأشار إلى أن «قطر تكافح الإرهاب بلا هوادة ودون حلول وسط»، متابعاً: «نختلف مع البعض بشأن مصادر الإرهاب، فالدين وازع أخلاقي وليس مصدر إرهاب».

وشد الامير تميم على أن ما فعلته دول الخليح من حصارلدولة قطر قد أساء إلى جميع دول مجلس التعاون الخلبجى وجعلها تظهر بشكل مسىءأمام العالم كله.

تابع: «يجب أن يشمل الحل مبدأين: الأول أن يكون في إطار احترام سيادة كل دولة، والثاني ألا يوضع في صيغة إملاءات من طرف على طرف، بل تعهدات والتزامات متبادلة، مشدداً على أن بلاده جاهزة للحوار والتوصل إلى تسويات في القضايا الخلافية كافة.

وأوضح: «تعرفون جميعا أننا لم نرد بالمثل ولم نمنع مواطني الدول الأخرى من البقاء في قطر»، معتبراً أن «المجتمع القطري استكشف مكامن قوته في وحدته وإرادته وعزيمته».

وأضاف: «نحن مدعوون لفتح اقتصادنا للمبادرة والاستثمار وننوع مصادر دخلنا ونحقق استقلالنا».

وقال: «ساعدتنا هذه الأزمة على تشخيص النواقص والعثرات أمام تحديد شخصيتنا. نحن بحاجة للاجتهاد والإبداع والتفكير المستقل والمبادرات البناءة، وأهدافنا واقعية وتقوم على استمرار الروح التي أظهرها القطريون»، مشيرا إلى أن المرحلة التي تمر بها قطر حاليا هي مرحلة بالغة الأهمية لسد النواقص، ولا بد من الاستثمار في التنمية، لا سيما في التنمية البشرية، موضحًا توجّه الحكومة نحو الانفتاح الاقتصادي وإزالة العوائق أمام الاستثمار.

https://www.youtube.com/watch?v=VxO1oLTxtiw


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.