المغرب يدعم ماليا الأسر المتضررة من أزمة كورونا

أعلنت الحكومة المغربية عن اتخاد تدابير خاصة لمعالجة الانعكاسات السلبية لفيروس كورونا على الحياة الاقتصادية والاجتماعية للمواطنين، حيث تقرر تعويض المستخدمين الذين توقفوا عن العمل بسبب هذا الوباء، و الذين يتوفرون على الضمان الإجتماعي بمبلغ قدره 2000 درهم مغربي.
و أشار بلاغ للجنة اليقظة الاقتصادية أنه بالنسبة لباقي مهنيي القطاع غير المهيكل، سيتم دعمه عبر مرحلتين:
المرحلة الأولى: الأسر التي تستفيد من خدمة “الراميد” مطالبة بإرسال رسالة قصيرة تتضمن رقم بطاقة الراميد إلى الرقم 1212 ابتداءا من يوم الاثنين 30 مارس 2020، و ذلك للاستفادة من مساعدات مالية تقدر على النحو التالي:
– 800 درهم بالنسبة للأسر المكونة من فردين أو أقل
– 1000 درهم بالنسبة للأسر المكونة من ثلاث أو أربع أفراد
– 1200 درهم بالنسبة للأسر التي تتعدى أربع أفراد.

دعم الأسر المغربية بسبب كورونا

دعم الأسر المغربية بسبب كورونا
المرحلة الثانية: تتعلق بالأسر التي توقفت عن العمل بسبب الحجر الصحي و التي لا تتوفر على خدمة “الراميد”، سيتم دعمها بنفس المبالغ المذكورة و ذلك عبر التسجيل في منصة إلكترونية سيتم إطلاقها قريبا في الأيام القليلة المقبلة.
تجدر الإشارة إلى أنه سيتم توزيع الدعم المالي تدريجيا ابتداءا من يوم الاثنين 6 أبريل 2020.
أكد السيد سعد الدين العثماني رئيس الحكومة المغربية على أن الدولة ستعمل جاهدا لإيصال هذه المساعدات إلى الأسر و شدد على ضرورة استمرار عجلة الاقتصادية لكون مجموعة من القطاعات لازالت مستمرة و لا يمكن أن تتوقف كل المعامل و الشركات.