اللحظات الأخيرة لطبيب الأطفال الوحيد في حلب (محمد وسيم معاذ) قبل مقتله

تتعرض مدينة حلب السورية هذه الأيام لعمليات قصف شديدة من القوات النظامية الموالية للرئيس السروري بشار الأسد، حيث تقوم هذه القوات بقصف جوي مكثف على المدينة بحجة وجود أفراد من المعارضة السورية بداخلها، وكذلك تواجد أعداد كبيرة من تنظيم داعش الإرهابي داخل المدينة.

مقتل طبيب الأطفال الوحيد في حلب

ولكن هذا القصف يتم بطريقة عشوائية، حيث تقوم هذه القوات باستهداف المباني والمقرات الحكومية والمستشفيات، والمناطق المهولة بالسكان، مما نتج عنه حدوث أكبر مذبحة في تاريخ سوريا راح ضحيتها الكثير من الأطفال والنساء والمدنيين الأبرياء.

هذا وأثناء هذا القصف قامت القوات السورية بقصف المستشفى الوحيد المتبقية للأطفال في مدينة حلب، وقتل جميع الأطباء والكادر الطبي المتواجد بها، الذين كانوا يعتبروا هم الأمل الوحيد لنجاة الأطفال من هذا القصف.

هذا وقد قامت القناة الرابعة البريطانية عبر صفحتها الرسمية على الفيس ببث تسجيل يوثق اللحظات الأخيرة لمقتل طبيب الأطفال الوحيد المتبفي في حلب وهو الطبيب (محمد وسيم معاذ)، والذي يعتبر الوحيد صاحب الخبرة في مجال طب الأطفال، وذلك بعد رفضه مغادرة المستشفى قبل القصف بلحظات وإصراره على البقاء لمعالجة الأطفال لأنه كان هو الوحيد المتبفي من أطباء الإطفال داخل المستشفى.

وقد قوبل خبر مقتل الطبيب (محمد معاذ) بغضب كبير على جميع مواقع التواصل الأجتماعي، وقد بث الموقع أيضا رسالة صديقه الوحيد الدكتور (حاتم) والتي تحدث فيها عن مهام (محمد معاذ) الإنسانية، حيث قال في هذه الرسالة (الليلة الماضية قتل صديفي آخر أكفأ أطباء الأطفال في حلب، إن صديفي محمد وسيم معاذ، اعتاد أن يعمل في مشفي للأطفال خلال النهار، ثم يتوجه إلى مشفي القدس ليناوب في قسم الإسعاف خلال الليل).



اترك تعليقا