الفنانة زينة وأسرة أمريكية من أصل مصري تتبادلان التهم في دبي والشرطة تحقق

تقدمت أسرة أمريكية مكونة من أب وزوجته وابنته 11 عاما، من أصل مصري، ببلاغ إلى الجهات المختصة في دبي بواقعة اعتداء ضد الفنانة الشهيرة المصرية زينة، والتي وقعت داخل فندق أتلانتيس في دبي يوم 29 يونيو الشهر الماضي، وبالمقابل اتهمت الفنانة زينة الأسرة الأمريكية بالاعتداء عليها أيضا، ليحال الطرفين إلى قسم الشرطة في دبي للتحقيق بالواقعة واتخاذ الإجراءات المناسبة، حيث ذكرت تقارير الشرطة ورود بلاغ إليها فأرسلت دورية إلى الفندق وانتقل أطراف الواقعة إلى مركز الشرطة المختص وادلى كل منهم بأقواله.

الفنانة زينة

تفاصيل الواقعة

ذكرت تقارير الشرطة في دبي أن سائحا أمريكيا ” 47 عاما” من أصل مصري، وحسب ما أفاد به أنه تفاجأ بإمرأة (الفنانة زينة) لا يعرفها تصرخ بوجه ابنته البالغة من العمر 11 عاما وتوجه لها الشتائم باللغة العربية دون أن ترد الفتاة على تلك الشتائم لأنها وشقيقها لا يجيدان العربية، واستمرت المرأة بالشتم والصراخ لدرجة سببت حالة من الخوف لطفلته، وأضاف السائح قائلا: “اتجهت سريعاً إلى تلك المرأة، وأخبرتها أن ابنتي لا تفهمها ولا مبرر للصراخ بهذه الطريقة، فتطاولت علينا بالإنجليزية، وادعت أن ابنتي قامت بتصويرها أثناء جلوسها على المسبح بزي السباحة”، واشار السائح إلى أنه لا يعرف تلك المرأة وتبين فيما أنها فنانة مصرية، واخبرها مؤكدا أن ابنته كانت تصور شقيقها “5 سنوات”، ولا تعرفها حتى تصورها، ثم هجمت الفنانة زينة على زوجة السائح وعضتها، كما هاجمت ابنتها وخدشتها وعضتها وكسرت هاتفها، كما هاجمته إمرأة أخرى كانت بصحبتها وعضته في كتبه ليتبين فيما بعد أنها شقيقة الفنانة.

وبحسب المصادر لجأ السائح الأمريكي إلى قنصلية بلاده في دبي، وهي بدورها أحالته إلى المستشار القانوني حسن الحايس بمكتب للمحاماة بدبي وتوجّه السائح بتوجيه من المستشار إلى مستشفى راشد، وحصلوا على تقرير طبي يفيد بتعرضهم لإصابات مختلفة شملت خدوش وكدمات وعضات.

حاولت إدارة الفندق التدخل لكن بالنتيجة تم إحالة جميع أطراف الواقعة إلى مركز الشرطة، وفي ظل إصرار الطرفين على أقوالهما، تم توجيه الاتهام لهما المتبادل بالاعتداء، وعلى الرغم من محاولات الفنانة زينة إجراء مصالحة مع السائح الأمريكي وأسرته، إلا أنه رفض وطلب استكمال إجراءات القضية.

الفنانة زينة ترد

بدورها وفي أول تعليق على واقعة اتهامها بالاعتداء على أسرة أمريكية في دبي ردت الفنانة زينة ببيان أصدرته وأكدت من خلاله عدم صحة ما ورد لسان السائح وقالت في البيان :

” فوجئت بنشر أخبار تفيد بقيامي بالاعتداء على أسرة كاملة خلال تواجدي في دولة الإمارات، والاعتداء على طفلة صغيرة، وهي محاولة يائسة من الطرف الآخر لكسب التعاطف معه في معركته الخاسرة”.

وأضافت بالقول ” كنت في فندق اتلانتس دبي أجلس في أحد المطاعم، فوجئت بأشخاص يقومون بتصويري، فطلبت منهم بكل ود واحترام الكف عن تصويري في الخفاء، ولكن قابلت المُعاملة الحسنة بكل سوء وتعرضت للسب والاعتداء أنا وشقيقتي من قبل الأسرة كاملة وبشكل مبالغ فيه، وبناء على ذلك اتصلت بالشرطة وحررت بلاغاً بما حدث، مع العلم أنني تقدمت أولاً بالبلاغ وهذا مُثبت وأيضا طلبت بمراجعة سجلات الكاميرات التي التقطت ما حدث بالتفاصيل، وتم حجز الطرف الآخر ليلة كاملة رهن التحقيق، وبعد ذلك صدر قراراً بمنعهم من السفر حتى انتهاء التحقيقات.”

وتابعت زينة في بيانها قائلة: “بعد أيام من المشكلة حاولت تلك الأسرة مراراً وتكراراً القيام بالصلح وتقديم الاعتذار عما قاموا به من خلال “وسطاء”، ولكني رفضت، وتمسكت بموقفي في الحصول على حفي القانوني بشكل كامل، خصوصاً وأن السلطات في دبي تتعامل بشكل حيادي تام مع الواقعة، وأنا واثقة في نزاهة وعدالة الجهات التي تتولى التحقيق حاليا، وواثقة من حصولي على حفي بشكل كامل”.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.