السلفيون في ليبيا يدفنون شيخا إخوانيا حيا بسبب تحريض من شيخ مصرى

كشفت وزارة الداخلية اليوم بدولة ليبيا الشقيقة عن عملية إغتيال وحشية قام بها بعض الأفراد المنتمين للجماعات السلفية في ليبيا في حق الشيخ نادر العمرانى المعروف عنه إنتماؤه لجماعة الإخوان في السابق. ويشغل الشيخ نادر العمرانى منصب الأمين العام لهيئة كبار علماء ليبيا وعضو دار الإفتاء بليبيا. وقد تم إختطاف الشيخ نادر العمرانى في يوم السادس من أكتوبر الماضى على يد هؤلاء السلفيين في ظروف غامضة ومن أمام المسجد المعروف بمسجد منطقة الهضبة الخضراء إحدى ضواحى العاصمة الليبية طرابلس.

وقد إتهمت السلطات والمصادر الأمنية الشيخ محمد رسلان الشيخ المصري بالتحريض على قتل عضو دار الإفتاء الليبى الشيخ نادر العمرانى. حيث نشرت القوات الأمنية مقطع فيديو مسجل بالصوت والصورة لشيخ سلفي يدعى هيثم عمران الزناتى يعترف فيه أمام الجميع بقتل الشيخ العمرانى بطريقة وحشية وهى بدفنه حيا في حفرة وردمه تحت التراب وهو مازال بين الأحياء.

و أكد المتهم هيثم الزناتى من خلال إعترافاته أن الشيخ نادر العمرانى مات بسبب فتوى جاء بهم صاحبهم من منطقة بشرق ليبيا من معلمه وشيخه الذي أكد أنه الشيخ محمد سعيد رسلان الشيخ المصرى. وتلك الفتوى نصها هو: أنه يجوز سفك دمه ودمه حلال سفكه لأنه مضل لليبيين ويجب التخلص من فتاواه.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.