السعودية: تعيين ولي العهد الأمير محمد بن سلمان رئيساً للوزراء

خطوة من المرجح أن تحمي الأمير من دعوى قضائية في الولايات المتحدة فيما يتعلق بدوره المزعوم في مقتل جمال خاشقجي.

ولي العهد السعودي رئيس الوزراء

عين ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، رئيسا للوزراء، وهو المنصب الذي يشغله الملك تقليديا، في تعديل وزاري أعلن يوم الثلاثاء.

هذه الخطوة تضفي الطابع الرسمي على السلطة التي كان يمارسها بالفعل الأمير، الذي كان الحاكم الفعلي للمملكة لعدة سنوات.

ومن المرجح أيضًا أن يحمي القرار الأمير من دعوى قضائية في الولايات المتحدة بشأن دوره المزعوم في مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

وبموجب الموعد النهائي الذي أمرت به المحكمة الأسبوع المقبل، طلب قاض أمريكي من إدارة بايدن تقديم المشورة بشأن ما إذا كان يجب حماية ولي العهد بالحصانة السيادية في قضية رفعتها خديجة جنكيز، خطيبة خاشقجي.

عادة ما تُمنح هذه الحصانة لزعيم عالمي، مثل رئيس الوزراء أو الملك، كما أنها من شأنها أن تهدئ المخاوف من أن ولي العهد يمكن أن يتم القبض عليه، أو يواجه مشاكل قانونية، أثناء تواجده خارج المملكة.

ظل رؤساء الوزارات الأخرى المهمة، بما في ذلك الداخلية والخارجية والطاقة، في مناصبهم، وفقًا لمرسوم ملكي من الملك سلمان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وولي العهد، الذي أتم 37 عاما الشهر الماضي، كان أول من يخلف والده كملك منذ 2017.

وتسعى السعودية منذ سنوات إلى تهدئة التكهنات بشأن صحة الملك البالغ من العمر 86 عاما والذي يحكم أكبر مصدر للنفط في العالم منذ 2015.

في عام 2017، رفضت التقارير والتكهنات المتزايدة بأن الملك كان يخطط للتنازل عن العرش لصالح ابنه.

تم إدخال الملك سلمان إلى المستشفى مرتين هذا العام، كان آخرها إقامة لمدة أسبوع واحد في مايو تضمنت اختبارات بما في ذلك تنظير القولون، وفقًا لوسائل الإعلام الحكومية.

ويحل أخيه الأصغر الأمير خالد بن سلمان، الذي كان نائب وزير الدفاع، محل ولي العهد وزيرا للدفاع.

قال كريستيان أولريتشسن، زميل باحث في معهد بيكر في رايس، إن ترقية الأمير خالد “تضفي الطابع الرسمي على الدور الرئيسي الذي كان يلعبه على أي حال في الوزارة منذ عام 2019، ولكنه يجعل التغييرات تبدو أشبه بتعديل وزاري لأغراض العرض”.

اعتقال الأمراء

أصبح ولي العهد وزيرا للدفاع في عام 2015، وهي خطوة رئيسية في توطيد سريع للسلطة.

في هذا الدور، أشرف على الأنشطة العسكرية للمملكة العربية السعودية في اليمن، حيث تقود المملكة تحالفًا يدعم الحكومة المعترف بها دوليًا في قتالها ضد المتمردين الحوثيين.

في عملية تطهير واسعة النطاق للنخبة في البلاد، احتجز ولي العهد وهدد نحو 200 من الأمراء ورجال الأعمال في فندق ريتز كارلتون بالرياض في حملة عام 2017، وصفت بأنها حملة لمكافحة الفساد، شددت قبضته على السلطة.

اكتسب شهرة عالمية بعد مقتل خاشقجي عام 2018 في قنصلية المملكة في اسطنبول.

في العام الماضي، رفع الرئيس الأمريكي جو بايدن السرية عن تقرير استخباراتي وجد أن ولي العهد وافق على العملية ضد خاشقجي، وهو تأكيد تنفيه السلطات السعودية.

لكن الارتفاع الحاد في أسعار الطاقة الناجم عن الغزو الروسي لأوكرانيا حفز عددًا من القادة الغربيين على السفر إلى المملكة العربية السعودية لمناشدة زيادة إنتاج النفط، ولا سيما رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون وبايدن نفسه، اللذين ابتلعا قرارًا سابقًا. تعهد بجعل القيادة السعودية “منبوذة”.

أصبح المستشار الألماني أولاف شولتز آخر زعيم رئيسي يزور المملكة في نهاية الأسبوع الماضي.

سابقة سابقة

إن جعل ولي العهد رئيساً للوزراء خطوة غير عادية، لكنها حدثت من قبل.

في الخمسينيات من القرن الماضي، أصبح ولي العهد الأمير فيصل آل سعود رئيسًا للوزراء وتولى السيطرة على العمليات الحكومية، مما أدى في النهاية إلى صراع على السلطة أدى إلى تنازل الملك سعود آنذاك عن العرش.

وقال علي الشهابي، المحلل السعودي المقرب من الحكومة، إن هذا السيناريو مختلف، فهو “يضفي الطابع الرسمي على وضع الأمر الواقع”.

وقال الشهابي “لقد تأخرت بالفعل، حيث كان الرئيس التنفيذي لدور الملك لسنوات عديدة”.

قال عمر كريم، الخبير في السياسة السعودية في جامعة برمنغهام، إن ولي العهد “مر بالفعل بمرحلة الصراع على السلطة وانتصر فيها، لذا فإن ما يحدث الآن هو مزيد من تنظيم سلطته”.

وقال كريم إن هذه الخطوة يمكن أن تحل أيضا المسائل الشائكة المتعلقة بالبروتوكول، بالنظر إلى أن ولي العهد يلتقي منذ سنوات برؤساء الدول على الرغم من أن رتبته الإدارية كانت وزيرا للدفاع.

اترك تعليقاً