الرسالة الأخيرة التي كتبها صدام حسين قبل إعدامه

نشرت رغد ابنة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين آخر رسالة كتبها قبل إعدامه، وذلك على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي على الإنترنت “فيسبوك”.

الرسالة الأخيرة التي كتبها صدام حسين قبل إعدامه

الرسالة كانت مؤثرة جدًا حيث جاء فيها التالي: “ولا يخيب ظن مؤمن صادق أمين.. الله أكبر.. الله أكبر.. وعاشت أمتنا.. وعاشت الانسانية، وسلام حينما أنصفت وأعدلت.. الله أكبر وعاش شعبنا المجاهد العظيم.. عاش العراق.. عاش العراق.. وعاشت فلسطين.. وعاش الجهاد والمجاهدون.. الله أكبر.. وليخسأ الخاسؤون.”.

ثم وقع الرئيس الراحل صدام حسين بتوقيع: “صدام حسين رئيس الجمهورية والقائد العام للقوات المسلحة المجاهدة”، وتم تأريخ الرسالة بـ 2 نوفمبر 2006.

صورة لرسالة صدام الأخيرة قبل اعدامه
صورة لرسالة صدام الأخيرة قبل اعدامه

يذكر أن صدام حسين حكم العراق ثلاثة وعشرون عامًا، و276 يومًا فهو الحاكم الجمهوري الخامس للجمهورية العراقية، والرئيس الرابع لجمهورية العراق، وتولى منصبه يوم 16 يوليو 1979 وأزيح عنه في 9 أبريل 2003، وكان الرئيس السابق له يدعى أحمد حسن البكر.

وصدام حسين من مواليد 28 أبريل عام 1937 حيث ولد في مدينة العوجة بمحافظة صلاح الدين، وتوفي معدوم شنقًا يوم 30 ديسمبر من عام 2006 عن عمر يناهز التاسعة والستون عامًا بالكاظمية.

كان يقود حزب البعث العراقي، وتزوج من زوجتين هما ساجدة خير الله طلفاح، وسميرة الشهبندر، وكان مسلم سني، وتم دفنه في المدينة التي ولد بها العوجة في محافظة صلاح الدين بتكريت، حيث تسلمت عشيرته جثته من القوات الأمريكية الغازية للعراق، وأقيم عليه مجالس العزاء حتى إن ابنته رغد صدام حسين قامت بتأبينه هي الأخرى في مدينة الأردن حيث تقيم.