الرجل العراقي الذي أخفي (صدام حسين) في الحفرة (العنكبوتية) يخرج عن صمته ويكشف الكثير من الأسرار

بالرغم من مرور سنوات طويلة على إعدام الرئيس العراقي الراحل (صدام حسين) إلا أن الحديث عن هذا الرجل ما زال موصولا حتى الآن، وما زال هناك الكثير من الأسرار المتعلقة بحياة هذا الرجل غامضة حتى الآن، ومن أهم أسرار هذا الرجل التي لم يتم كشفها حتى وقت قريب هو المكان الغريب الذي كان يختفي فيه صدام حسين عن أعين الأمريكان.

حيث اختفي الرئيس العراقي الراحل فترة طويلة في حفرة تحت الأرض في إحدى المزارع، حيث قائم سائق الرئيس العراقي والذي يدعى الأخان (علاء نامق)، والذي قام بإعداد هذه الحفرة، وهى عبارة عن غرفة تحت الأرض أسفل نخلة في بستان بالتعاون مع أخيه (قيس)، هذا وقد كشف السائق الكثير من تفاصيل حياة صدام داخل هذه الحفرة.

وهذه الحفرة كانت تعرف باسم (الحفرة العنكبوتية)، وهذه الحفرة كانت قريبة من مسقط رأس صدام بالقرب من مدينة تكريت، وأكد علاء أن الرئيس العراقي كان يكتب الشعر والنثر أثناء هروبه من مكان إلى آخر، كذلك كان يكتب بعض الخطب التحفيزية للشعب العراقي وكان يسجلها على جهاز صغير حتى لا يقوم الأمريكان بتحليل الصوت ومعرفة مكانه، كذلك كان لا يستخدم الهاتف مطلقا لأنه كان يعلم أن الأمريكان يتصنتون عليه،.

وقال السائق أن الرئيس العراقي كان يطلب منه دائما قيادة سيارته إلى مدينة (سمراء) وتسجيل صوت السيارات أثناء عبورها طريق الخطب لكي يقوم بخداع الأمريكان حتى لا يتوصلوا غلى مكانه مطلقا.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.