الخطوط الجوية الكويتية تعوض هذه الإسرائيلية لهذا السبب

قالت وسائل إعلام إسرائيلية أن الخطوط الجوية الكويتية عوضت مواطنة إسرائيلية متضررة بعدما رفض بيعها تذكرة سفر في مطار هيثرو في لندن، حيث أتهمت الاسرائيلية ماندي بلومنتال الشركة بالتمييز العنصري لكونها تحمل الجنسية الإسرائيلية، وقدمت دعوى قضائية في لندن بمساعدة من المنظمة التطوعية”المحامين في بريطانيا من أجل إسرائيل” والذي سيتم تعويضها بمبالغ كبيرة حسبما تزعم الصحف العبرية.

الخطوط الجوية الكويتية تعوض هذه الإسرائيلية لهذا السبب 1 8/8/2018 - 12:10 م

وكانت السيدة الإسرائيلية أرادت شراء تذكرة سفر العودة إلى بانكوك من مطار هيثرو في لندن، ففي البداية كان الموظف بصدد بيع التذكرة لها لكن عندما أظهرت له جواز سفرها الإسرائيلي صدمت بأن أخبرها بأنه لا يسمح لحاملي الجوازات الإسرائيلية بالسفر على طيران الشركة. وأتهمت بإنتهاج سياسة معاداة السامية  لإستفراد الدولة اليهودية الوحيدة.

وظهر الموظف المسؤول لبيع تذاكر السفر في فيديو نشر على الإنترنت وهو يشرح للسيدة أسباب عدم قدرته على بيع تذكرة السفر لها، لأن يوجد حظر على ركوب حاملي الجنسية الإسرائيلية على طائرات خطوط الشركة. وأستمر الحديث بينهما لكن دون نتيجة حيث أن الأمر ليس بيده.

وتقول الصحف الإسرائيلية أن الشركة الكويتية دفعت التعويضات المالية للسيدة المتضررة بدون الإعتراف بالمسوؤلية. وقال محاميها ديفيد بيرنز أن القرار واضح يقوم على التمييز المباشر على الجنسية وهو غير قانوني ويلزمها وضع حداً لسياستها أو إنهاء خدماتها في المملكة المتحدة.

الكويت..شكاوى أخرى ضد شركة الخطوط الجوية الكويتية

وقالت صحيفة جيروزاليم بوست أنه كان تقدم بشكوى للتمييز بمعاداة السامية على الشركةعام 2015، وأمرت وزارة النقل الأمريكية شركة الطيران  التابعة إلى الكويت بالسماح للإسرائيليين بالسفر على رحلاتها من الولايات المتحدة إلى لندن أو المخاطرة بإنهاء عملياتها في الولايات المتحدة. ورداً على ذلك قامت الخطوط الجوية الكويتية بإلغاء جميع رحلاتها من نيويورك إلى لندن.

وعندما شرع قانون لإتخاذ إجراء قانوني ضد الشركة في جنيف، أوقفت الشركة جميع تنقلاتها الداخلية الأوروبية. ومطالبة ثالثة في إتخاذ إجراء ضد الشركة في ألمانيا بما يتعلق بالرحلات من فرانكفورت إلى بانكوك عبر الخطوط الكويتية. لكن محكمة فرانكفورت رفضت هذا الإدعاء. والذي مقرر عقد جلسلة الإستئناف في سبتمبر.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.