الحقيقة الكاملة وراء تعرض دول البحر المتوسط لتسونامى جديد

أفاد الكثير من العلماء حول الزلزال المنتظر الذي سيضرب عددًا من دول البحر المتوسط، وستكون قوته 7 درجات بمقياس ريختر، وقد ينتج عن هذا الزلزال موجات تسونامى جديدة، وتهدد نحو أكثر من 130 مليون شخص في هذه الدول.

الحقيقة الكاملة وراء تعرض دول البحر المتوسط لتسونامى جديد 1 29/8/2015 - 4:54 م

و بحسب صحيفة سكاى نيوز العربية، فإذا حدث هذا الزلزال في جزيرة كريت اليونانية، أو صقلية الإيطالية، فسيكون هناك خطرًا على دول عديدة من بينها ليبيا، واليونان، وإيطاليا.

و حول رأى الخبراء في حال حدوث الزلزال، وهل هناك تأثير على مصر، أفاد استاذ الجيولوجيا في جامعة حلوان، الدكتور يحيى القزاز، أن منطقة البحر المتوسط كثيرًا ما تشهد مثل هذه الموجات.

و حول خطورة هذا الزلزال قال، أن خطورة الزلازل من الصعب التنبؤ بها، ولكن يمكن معرفة خطورته أثناء أو بعد وقوعه.

و في حالة حدوثه قال، أن أكثر الاماكن التي ستكون الأكثر خطورة فهى جزيرة كريت في اليونان، وصقلية في إيطاليا، وفي حالة تأثر ليبيا بهذا الزلزال، فسيكون لمصر نصيب أيضًا من هذا التاثير.

أما بالنسبة لمصر على وجه التحديد فهى أمنه حتى إذا حدث الزلزال، ولكن المشكلة التي تواجه مصر في هذه الحالة هى تأكل الشواطى.

و بالنسبة لدولتى المغرب والجزائر، فإن هذه الدول لها تاريخ مع الزلازل، ويجب عليهم أخذ الإحتياطات اللازمة لمواجهته.

و قد أكد رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية السابق، الدكتور حاتم عودة، أنه لا يمكن التنبؤ بحدوث الزلزال، وأضاف إذا كان الزلزال قوى وبعيد فهو لن يؤثر على مصر أو شواطئها، وإذا كا قريب قريبًا من مصر وقوى ن فسيكون ذلك له تأثير يصعب توقعه.

ر
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.