الإمارات تسمح بتجديد إقامة المصابين بمرضى السل على أراضيها

في تحول كبير في سياسة دولة الامارات العربية المتحددة سمحت القيادة بتجديد إقامة المصابين بمرضى السل على أراضيها واعطاءهم اللقاح لكن ترفض استقبال أي مريض بالسل من الخارج، ووستقوم السلطات بإجراء فحوصات السل أثناء تجديد التأشيرة وهذا يتم فقط بالنسبة للاقامة الجديدة ولن يتم ترحيل مرضى السل إلى أوطانهم، كما سمحت السلطات للمصابين بفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) بالتواجد على أراضيها أيضًا.

الإمارات تسمح بتجديد إقامة المصابين بمرضى السل على أراضيها

القوانين الجديدة يعود تاريخ تفعيلها إلى 27 يناير الحالي حيث أصدر رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم بإصدار قرار جديد بخصوص كافة العاملين والوافدين إلي الإمارات، وكذلك من يقوم بتجديد الإقامة عليهم إجراء فحوصات طبية للتأكد من سلامتهم وخلوهم من الأمراض الآتية:
مرض الإيدز: قيام الوافدين الجدد والمقيمين بعمل فحص عن مرض الإيدز وفي حالة ظهور نتائج إيجابية يمنع دخوله البلاد أو تجديد إقامته ويرحل على الفور.
التهاب الكبد الفيروسي: يقوم كل من القادمين الجدد والمربيات ومشرفات الحضانة والعاملين بصالون التجميل والحلاقة وكل ما له علاقة بالتعامل مع المواطنين بشكل دائم ودوري مثل النوادي الصحية وغيرها بعمل الفحوصات، وفي حالة ثبوت المرض عليهم يتم منعهم من دخول البلاد أو تجديد الإقامة إلا في حالة تغيير الغرض من الإقامة.
أما في حالة المقيمين والعاملين مسبقا في حالة التجديد وثبوت المرض عليهم يتم إعطاءهم اللقاح الخاص بالفيروس ومتابعة علاجه.
مرض الدرن:لا تمنح الإقامة للوافدين الجدد في حالة ثبوت المرض عليهم أما من يقومون بالتجديد يعطي له تجديد سنة واحدة فقط ويقوم بمتابعة العلاج مع إدارة الطب الوقائي وفي حالة عدم المتابعة لا يتم التجديد له مرة أخري.
الجذام:لا يتم إعطاء الإقامة ولا تجديد الإقامة للعاملين الحاليين وذلك للحالات الإيجابية لجميع الفئات المصابة بالجذام.
الحمل: يتم فحص كل العاملات والسائقات والمربيات والخادمات والرجوع إلي الكفيل في حالة ثبوت الحمل وهو من يقرر البقاء أو الرفض بعد إقراره كتابياً بالعلم.
مرض الزهري: يطبق عليه نفس قانون فحص مرض التهاب الكبد الفيروسي.
على أن يتم العمل بالقرار بداية من يوم 27 فبراي



اترك تعليقاً