الإمارات تحتفل بذكرى يوم الشهيد للسنة الثالثة على التوالى

يوم الشهيد هو يوم وطنى تحتفل فيه دولة الإمارات العربية المتحدة بتضحيات أبناء الوطن، الذين ضحوا بأنفسهم فداءا لوطنهم. وقد أمر رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بأن يكون 30 نوفمبرهو يوم الشهيد. واحتفلت اليوم دولة الإمارات بالذكرى الثالثة لمناسبة يوم الشهيد لرد الجميل للشهداء وتكريم أسرهم.

الذكرى الثالثة ليوم الشهيد
يوم الشهيد في الإمارات
خليفة بن زايد

يوم الشهيد الذكرى الثالثة

قال اللواء أركان حرب صالح  محمد مقرن العامرى، قائد القوات البرية في كلمته في يوم الشهيد. وافتتح كلمته بالآية الكريمة (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون). تنفيذا لتوجيهات سيدى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، بأن يكون يوم الثلاثون من نوفمبر من كل عام، يوما للشهيد وعطلة رسمية.  وأضاف العامرى، لقد أصبح الإحتفال بيوم الشهيد عيدا سنويا جديدا، يضاف إلى لأعيادنا الوطنية المجيدة. يقدم فيه الشهداء أرواحهم، وأنفسهم الغالية رخيصة للوطن الأغلى. ويقلد فيه حكام الإمارات الكرام ذاويهم أوسمة ونياشين الشهداء. وتسجل فيه أسماؤهم الخالدة في جناح الشرف، بواحة الكرامة، واحة العز والشرف، وفي ذلك فليتنافس المتنافسون.

وقال العامرى: إن الإحتفال بيوم الشهيد، هو تذكير لنا بأن ما نعيشه اليوم من حرية ورخاء؛ إنما بهو بفضل تضحية شهدائنا الأبرار. كما أن يوم الشهيد، هو يوم تأكيد وتوكيد، بأنه إذا أردنا أن يكون مستقبل حياتنا، وحياة أبنائنا وآحفادنا حياة آمنة مطمئنة، فإنه يتوجب علينا تقديم التضحيات والفداء بكل كرم وسخاء. وأضاف: في التاريخ القديم لدولة الإمارات قبل إتحادها قدم آباؤنا وأجدادنا أرواحهم رخيصة دفاعا عن الإمارات.

وقال العامرى في كلمته مشيدا بكلمات صاحب السمو محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، وحاكم إمارة دبى. وقد وصف حاكم دبى أبناء الإمارات في يوم الشهيد: هم يضربون لنا المثال بسالة، كيف البطولة إذ نحب ونعشق شهدوا الأذى، يختال حول عرينهم، فتواثبوا من حوله وتحلقوا. وقال في كلمته أن تضحيات الإمارات تجاوزت الحدود إلى الدفاعن عن جزيرة العرب، التي تكالب عليها الأعداء من الداخل والخارج، وأمتدت إلى نصرة العالم العربى والإسلامى، بل والإنسانية أيضا، وذلك بالإخلاص مع أشقائنا المخلصين، ووفقا للمنهج الذي وضعه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. وعن عاصفة الحزم وإعادة الأمل تحدث العامرى عن دور شيوخ الإمارات في تقديم أبناءهم من أجل القتال في صفوف القوات المسلحة.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.