الإعلامية (ريهام سعيد) تكشف كواليس هروبها من الضرب داخل الكنيسة البطرسية

في واقعة غريبة من نوعها ولم يتوقعها أحد، تعرض بعض الإعلاميين المصريين لمحاولات للاعتداء عليهم من قبل بعض المتظاهرين أمام الكنيسة البطرسية يوم الأحد الماضي، وذلك أثناء تغطيتهم لأحداث هذا الانفجار الذي وقع في الكنيسة البطرسية بالعباسية، وكان من بين هؤلاء الإعلاميين الذين تعرضوا للاعتداء عليهم الإعلامي (أحمد موسى) والإعلامية (لميس الحديدي) والإعلامية (ريهام سعيد).

ريهام سعيد

ريهام سعيد تكشف حقيقة تعرضها للضرب أمام الكنيسة البطرسية

هذا وفي حلقة الأمس الاثنين من برنامج (صبايا الخير) الذي تقدمه الإعلامية ريهام سعيد على قناة النهار، كشفت هذه الإعلامية عن كواليس محاولة الاعتداء عليها من قبل المتظاهرين، وكيفية هروبها من أمام الكنيسة، حيث انفعلت هذه الإعلامية نافية تعرضها للضرب قائلة (أنا جتتي نحّست من كتر ما بيحاول البعض تشويه صورتي).

كما قالت أيضا خلال الحلقة (طظ في شعبية ريهام سعيد.. الناس سابت كل حاجة وتفرغت لأخباري، وبقول مفيش حد اعتدى عليا ولو أنا مش عاجبه الناس مش هنزل الشارع)، كما أكدت ريهام سعيد أن الفرق بينها وبين لميس الحديدي أنها مختلطة بالناس أما لميس فلا ولذلك ارتبكت بسرعة جداً أثناء تعرضها للاعتداء، كما أكدت أنها بمجرد دخولها الكنيسة سمعت شابا يقول امسكوا ريهام دي إخوانية فقرت الانسحاب بسرعة.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.