الإعلامية ريهام سعيد تقدم تحذير للسيدات من محلات الملابس شاهد التفاصيل

تحدثت الإعلامية الشهيرة ريهام سعيد في حلقة الأمس عن محلات الملابس للسيدات وعن حادث غريب حدث داخل أحد أشهر المحلات لبيع ملابس السيداتالأمر الطبيعي أن جميع السيدات المحجبات والغير محجبات عندما تقوم بشراء ثياب من هذه المحلات لابد من تجربة هذه الثياب وارتدائه داخل بروفة المحل كي تقوم برؤية هذه الملابس على جسدها وذلك لأن المحلات تضع لافتة مكتوب عليها هذه البضاعة لا ترد ولا تستبدل فالسيدات يحرصون على تجربة هذه الملابس قبل شرائها

ريهام سعيد

وأكدت الإعلامية ريهام في حوارها ببرنامج صبايا الخير الذي تقدمه على قناة النهار أن هناك سيدة ذهبت هى وصديقتها إلى ذلك المحل المشهور بمنطقة فيصل لكي تشترى فستانا لها وبالفعل أخذت فستان ودخلت إلى أحد البروفات لتجربت هذا الفستان وعند ارتدائه طلبت المساعدة من صديقتها في ارتداء الفستان ولكن البروفة كانت ضيقة فخرجت عن البروفة مسافة قصيرة لكي تتمكن من ارتدائه وتشاهده جيدا ولكن عند التفاتها شاهدت كاميرا متوجهة نحو البروفات فسألت أحد البنات هل هذه كاميرا قالت لها نعم فدخلت هذه السيدة إلى البروفة لتغير ملابسها وقام حوار بينها وبين صاحب المحل بسبب ما حدث لكي تتمكن من مسح هذا التسجيل من الكاميرات ولكن لا يسمح لها المدير بعمل ذلك فقامت بجلب زوجها لكي يفعلوا يقوموا بالتصرف.

بالفعل جاءوا إليها مسرعين وطلب الزوج من المدير أن يقوم بمسح هذا المقطع ولكن رفض تماما فعل ذلك وقال له احضر الشرطة لتفعل ذلك فبعد مناوشات حادة بين الطرفين نشأت بينهم خلاف كبير نتج عنه إصابة الزوج في رأسه بسلاح أبيض وأيضا أصيب المدير بقطع وتر بيده وكانت رد فعل المدير قاسية وغير مستحبه بأنه قام بتقديم اتهام كاذب لهذه السيدة بسرقة مبلغ يصل إلى 30 ألف جنيه ولكن بعد حبس السيدة لمدة يومين قال المدير بأنها لم تقوم بسرقة الأموال وأنه عثر عليها في مكان ما وتنازل عن السرقة في مقابل تنازل السيدة عن محضرها وعندما تحدثت ريهام سعيد مع مدير هذا المحل المشهور قالت له ليس من المفروض أن تضع كاميرات بهذه المنطقة للبروفات لاحترام خصوصيات السيدات ويجب أن تستخدم اى طريقة أخرى لتجنب السرقة للملابس ولكن دون جدوى


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.