الإعلامية (رانيا محمود ياسين) تكشف لأول مرة عن اسم مفجر كنيسة (القديسين)

أعاد إلينا حادث تفجير الكنيسة البطرسية الذي وقع يوم الأحد الماضي وراح ضحيته ما يزيد عن 25 شخصا، حادث تفجير كنيسة (القديسين) بالأسكندرية في عام 2011 والذي حدث في نفس توقيت هذا الحادث قبل الاحتفال بأعياد الميلاد، وكان سببا رئيسيا في قيام ثورة الخامس والعشرون من يناير، والذي تم اتهام حبيب العادلي وزير الداخلية في هذا الوقت بالتورط فيه.

رانيا محمود ياسين تكشف معلومات خطيرة عن حادث كنيسة القديسين

خلال حلقة الأمس الخميس من برنامجها المذاع عبر فضائية (إل تي سي)، كشفت الأعلامية (رانيا محمود ياسين) عن معلومات خطيرة وحصرية يتم كشفها لأول مرة عن الجهة التي تقف وراء تفجير كنيسة القديسين واسم منفذ التفجير، وكذلك كشفت معلومات عن الجهة الحقيقية التي تقف وراء تفجير الكنيسة البطرسية.

حيث أكدت أن حركة حماس هى من تقف وراء تفجير كنيسة القديسين، حيث أكدت أن الإرهابي (ممتاز دوغمش) وهو إرهابي فلسطيني ينتمي لحركة حماس هو العقل المدبر لتفجير كنيسة القديسين، وأكدت أنه ترك حركة حماس وانضم إلى تنظيم يسمى (جيش الإسلام).

كما أكدت أن الأجهزة الأمنية المصرية رصدت لقاء بين السفير القطري والقائم بأعمال السفارة التركية في مصر قبل تفجير الكنيسة البطرسية بأربعة أيام في القطامية، وهذا يدل على تورط قطر وتركيا وإسرائيل في هذا التفجير.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.