اجراء قطري جديد وخطوة تصعيدية غير مسبوقة تزيد الأزمة اشتعالاً.. بعد تأكيدها: «نتعرض لعقاب جماعي وجريمة دولية»

يبدو أن الأزمة القطرية، مع عدد من الدول العربية، أبرزها الإمارات والسعودية ومصر، سوف تاخذ منحى جديداً خلال الفترة المقبلة، خاصةً بعد تشبث الدوحة بمواقفها، التي تراها هذه الدول داعمة للإرهاب، وفي ظل التصريحات الرسمية القطرية، التي لا يفهم منها سوى كلمتي: “لا تراجع.. لا استسلام”.

قوائم الإرهاب الداعمة لقطر

تهديد قطري بتدويل أزمتها واللجوء للتحكيم الدولي

وفي تطور جديد، أعلنت اللجنة الوطنية القطرية لحقوق الإنسان نيتها التعاقد مع مكتب محاماة دولي يتكفل بملف تعويض المتضررين إثر قرارات مصر والسعودية والإمارات والبحرين بمقاطعة وفرض حصار بري وجوي وبحري عليها، وذلك حسبما صرح “علي بن صميخ المري”، رئيس اللجنة الوطنية القطرية لحقوق الإنسان في مؤتمر صحفي، نقلت تفاصيله “روسيا اليوم”.

وأشار “المري”، خلال اللقاء الصحفي، إلى أن بلاده ستوكل لمكتب المحاماة الدولي المنشود، مقاضاة ومطالبة تلك الدول بجبر الضرر أمام محاكمها الوطنية، لافتاً إلى أنه في حال إخلال المحاكم في الدول الثلاث بواجباتها بتعويض المتضررين، سيتم اللجوء للمحاكم الدولية في إطار مبدأ “جبر الضرر” المنصوص عليه في المواثيق والأعراف الدولية.

وأكد رئيس اللجنة الوطنية القطرية لحقوق الإنسان، بأن بلاده تتعرض لعقاب جماعي وجريمة دولية”، موضحاً بأن لجنته تلقت حتى اليوم 700 شكوى، واطلعت على حالات أسرية مأساوية بكل ما تعنيه الكلمة، وأن اللجنة خاطبت هيئات وجمعيات ومؤسسات دولية وعربية، ودعتها إلى تحمل مسؤولياتها تجاه ما يحدث من انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.