إمام مسجد في سلطنة عمان يرفض جائزة مصرفية تزيد عن600 ألف دولار

تسبب إمام مسجد في سلطنة عمان في حدوث صدمة بين رواد مواقع التواصل الإجتماعي، خاصة بعد قيامه برفض جائزة مالية تقدر بحوالي 681 ألف دولار، وذلك بسبب أنه  قد ربحها من خلال سحب مصرفي مبررا ما فعله بأنه لا يجوز أن يقبل مال تم كسبه من هذا الطريق وذلك وفق الدين الاسلامي، التي تأمر بأنه لا ينبغي للمسلم أن يحتفظ بأموال تم ربحها بهذه الطريقة.

امام مسجد في سلطنة عمان يرفض جائزة مصرفية قدرها 600 الف دولار

إمام مسجد في سلطنة عمان يرفض جائزة مصرفية تزيد عن600 ألف دولار

تعود أحداث الواقعة عندما أعلن البنك الوطني العماني عن سحب سنوي، يخضع له جميع العملاء الذين لا يقل حسابهم المصرفي في البنك عن ألف ريال، وكان السحب والجائزة من حظ الشيخ على الغيثي والذي يبلغ من العمر 70 عاما ويعمل إماما لأحد المساجد في ولاية صحار العمانية، وبعد أن أبلغ البنك الشيخ الغيثي بالجائزة هاتفيا، كانت المفاجآة عندما رد عليهم الشيخ بالرفض، حيث علق قائلا :

“أخبروني بأنني محظوظ، لكن ليس من الحظ أن أربح أموالا لم أكسبها بجدّ فالشريعة الإسلامية تنصف على أنه لا ينبغي الاحتفاظ بتلك الأموال”.

كما أكد الشيخ على الغيثي بأن السبب الوحيد من وراء وضعه المال في حسابه المصرفي في البنك كان بغرض حفظ المال، وليس من اجل كسب مزيد من الأموال بدون أن يقوم بأي مجهود يذكر يجعله يستحق هذا المال، ولذلك وحسب ما أكد البنك الوطني العماني بأن الشيخ الغيثي قد قام بارجاع المال إلى البنك مرة أخرى.

رد فعل البنك على رفض الشيخ الغيثي الجائزة المالية

و قد علق المتحدث الرسمي باسم البك الوطني العماني، بأن البنك يحترم رغبات عملاءه، وأن حالة الشيخ الغيثي ليست المرة الأولى من نوعها حيث قام عميل للبنك في العام الماضي برفض جائزة قيمتها 100 ألف ريال عماني فاز بها من خلال السحب السنوي.

و قد اختلف العلماء والأئمة في سلطنة عمان حول مدى مشروعية هذه الأموال، فمنهم من أحل التبرع بها للجمعيات الخيرية والمساكين والفقراء، ومنهم من ررفضها رفضا باتا وأكد أنها أموال يانصيب وهي محظورة ومرفوضة في الشريعة الإسلامية.